تقرير / سعاد محمد صالح

الخرطوم 27-1-2019م ( سونا )- درجت الشركة السودانية للمناطق والأسواق الحرة التي تتمتع بخبرات تراكمية في مجال تنظيم المعارض وفقا للمعايير الدولية، على إقامة فعاليات معرض الخرطوم الدولي سنويا بمشاركات عالمية وإقليمية ومحلية حتى صار من أفخم التظاهرات التجارية على مستوى القارة الأفريقية وأداة فعالة لتسويق المنتجات السودانية الى جانب تحفيز الإستثمار المحلي والعالمي وجلب الخبرات والمعرفة.

وصاحب المعرض في دورته الـ 36 التي تنتهي فعالياتها يوم غد الإثنين الثامن والعشرين من يناير الجاري عدد من الأنشطة الاقتصادية والثقافية والعلمية والفنية وسط حضور نوعي من المسؤولين بالدولة، أعضاء السلك الدبلوماسي، رجال الأعمال من مختلف مجالاتهم إلى جانب قطاع واسع من المنتجين للسلع والخدمات المختلفة.

ووصف وزير الدولة بوزارة الصناعة والتجارة، أبو البشر عبد الرحمن يوسف، هذه الدورة  بأنها تمثل بوابة لعرض السلع والخدمات والمعلومات الخاصة بالتجارة والاستثمار في السودان، إلى جانب أنها تتيح فرصة كبيرة للشركات والمصانع السودانية لإبرام صفقات تجارية مع الدول والشركات الأجنبية المشاركة في المعرض والتي بلغ عددها 500 شركة دولية.

وأضاف أن المعارض أصبحت واحدة من الوسائل المهمة للترويج للسلع والخدمات داخلياً وخارجياً، ومما لا شك فيه فإن هذه الدورة ستكون واحدة من أنجح الدورات من حيث الترتيب والتنظيم. معربا عن أمله أن تستفيد الولايات من المعرض في عكس منتجاتها وثقافاتها وأن  تجعل المنتجات الوطنية منتجا عالميا عبر التسويق بمختلف أنواعه وخاصة التسويق الالكتروني والذي تعمل عليه الوزارة في كافة المجالات.

وأكد أبو البشر استعداد وزارته لإقامة بورصات للسلع الاستراتيجية وذلك بالتنسيق مع الولايات من أجل نمو الاقتصاد الوطني ودخول المنتجات السودانية للأسواق العالمية، مشيرا الى أن الاسواق الحرة تحتاج الى مزيد من الجهود للارتقاء بعملها للمساعدة  في تطوير الاقتصاد السوداني، وأعلن عن افتتاح عدد من المناطق والأسواق الحرة في عدد من الولايات .

وقال إنه لأول مرة تشارك دول على مستوى الاتحاد الأوروبي، كما أن أربع دول شاركت لأول مرة في المعرض أبرزها انجلترا وفرنسا وهولندا، ومن ضمن الدول المشاركة في هذه الدورة المانيا ، إيطاليا، إندونيسيا، الجزائر ، السعودية، تونس، مصر وإثيوبيا  . وحول طبيعة المعروضات قال الفريق يوسف كرار مدير عام الشركة السودانية للمناطق والأسواق الحرة ، إن طبيعة المعروضات تتمثل في الآلات والمعدات الزراعية وتكنولوجيا المعلومات والطاقة والمناجم ومواد البناء واللوازم الطبية ومستلزمات الأسرة والمنزل والسلع الاستهلاكية إلى جانب الخدمات المختلفة .

وأشار إلى أن دور المعرض يهدف إلى تعريف منتجات السودان الزراعية والصناعية والمنتجات الأخرى للعالم الخارجي.

 وأضاف بأن الشركة  تسعى لتنظيم معارض أخرى ومتخصصة، وهي ما بين (40-45) معرضا في خطتنا هذا العام بمشاركة داخلية وخارجية بحيث تكون أرض المعارض في حركة دائمة ومستمرة في عرض الأنشطة السياحية وتحويل أرض المعارض إلى منطقة سياحية جاذبة ، مبينا أن المعرض سيحدث تحولات في العلاقات التجارية والصناعية تدعم الإقتصاد الوطني.

ويمكن القول إن قطاع المعارض والمؤتمرات له دور كبير في جلب الخبراء و توطين المعرفة من خلال إكساب الكفاءات الوطنية بالمعارف والعلوم والخبرات الجيدة، ويعد وسيلة فعالة لتبادل الثقافات وتطوير قدرات الأشخاص العاملين في القطاعات الحكومية والخاصة .

وفيما يختص بمشاركة إتحاد أصحاب العمل أوضح علي أبرسي رئيس الإتحاد بالإنابة أن انعقاد الدورة الـ36 لمعرض الخرطوم الدولي لهذا العام تجئ في ظل إنفتاح إقتصادي كبير وقوي قادرعلى التفاعل مع الأحداث إقليميا ودوليا وبمشاركة دولية ومحلية واسعة.

 وأكد لدى مخاطبته حفل الافتتاح للدورة 36 لمعرض الخرطوم الدولي، حرص القطاع الخاص على المشاركة بالمعرض من خلال إتحاد الغرف التجارية بإقامة مركز رجال الأعمال في نسخته الرابعة والذي يأتي تحت شعار (التجارة مسؤولية مجتمعية).

 وقال إن المركز عقد خلال هذه الدورة جلسات عمل ولقاءات مشتركة مع الوفود المشاركة، إضافة إلى تنظيم عدد من الفعاليات والندوات تستعرض عددا من القضايا ذات الشأن الاقتصادي.

أخبار ذات صلة