رصد: أمل عبدالحميد

الخرطوم-30-1-2019(سونا)- حصل أكثر من ثلثي دول العالم على رصيد يقل عن 50 في المئة على مؤشر الفساد العالمي 2018 الذي تصدره مؤسسة الشفافية الدولية ويقيس درجة شيوع الفساد في 180 بلداً وفقاً لمقياس يتراوح بين صفر (شديدة الفساد) و100 نقطة (نظيفة من الفساد).

ووفقاً لتقرير المنظمة الصادر أمس، الذي يعتمد على نتائج 13 استطلاع  للرأي لرجال الأعمال إلى جانب تقييمات الخبراء، حصلت أغلب الدول على رصيد 43 نقطة.

وأشار التقرير إلى أن أغلبية الدول لم تحقق أي تقدم أو حققت تقدماً طفيفاً، فيما اقتصر التحسن خلال السنوات القليلة الماضية على 20 دولة فقط .

وحذر التقرير من أن الديمقراطية حول العالم ستظل في خطر طالما ظل الفساد خارجاً عن نطاق السيطرة.

وقالت باترشيا موريرا المدير التنفيذي للمؤسسة إن التراخي في مكافحة الفساد يضعف المؤسسات الديمقراطية وتعجز المؤسسات الديمقراطية الضعيفة بدورها عن مكافحة الفساد، وتكرر هذه الدائر المفرغ نفسها.

وتصدرت الدنمارك المرتبة الأولي في مكافحة الفساد برصيد 88 نقطة تليها نيوزيلندا في المركز الثاني برصيد 87 نقطة، فيما حلت الولايات المتحدة الأمريكية في المرتبة الـ 22 برصيد 57 نقطة.

وتقاسمت كل من جنوب السودان وسوريا المرتبة 178 برصيد 13 نقط، وحلت الصومال في ذيل القائمة في المرتبة 180 برصيد 10 نقاط فقط.

واستقر متوسط رصيد الدول في أوروبا الغربية والاتحاد الأوروبي عند 66 نقطة منذ عام 2017، فيما استقر متوسط رصيد دول منطقة جنوب الصحراء الأفريقية منذ عام 2017 عند 32 نقطة.

ووفقاً للتقرير، حققت 20 دولة تقدماً فيما تراجعت 16 دولة، وفي حين حققت كل من الأرجنتين وساحل العاج وغوايانا تقدما كبيراً تصدرت تركيا والمجر ومالطا والمكسيك الدول التي تراجعت على المؤشر.

 أما المغرب، فقد تمكن، حسب التقرير، من تحسين موقعه منتقلا من الرتبة 80 عام 2017، إلى الرتبة 73 عالميا، والخامسة عربيا ضمن القائمة، وهي الرتبة، التي تقاسمها مع دولة تونس.

 وبخصوص الدول العربية، فإن الإمارات العربية المتحدة احتلت المرتبة 23 برصيد 70 نقطة، وجاءت بعد كل من فرنسا، والولايات المتحدة الأمريكية، اللتين احتلتا المرتبة 21 و22 تباعا، متصدرة بذلك قائمة الدول العربية الأكثر شفافية.

وجاءت قطر في المرتبة الثانية عربيا، و33 عالميا برصيد 62 نقطة، متقدمة بذلك على إسرائيل، التي جاءت بعدها في المرتبة 34، ثم عمان، التي جاءت في المركز الثالث عربيا و53 عالميا برصيد 52 نقطة.

واحتلت كل من الأردن والسعودية المرتبة 58 عالميا مع أفضلية للأردن في التصنيف، والرابعة عربيا، فيما جاءت كل من المغرب، وتونس في المرتبة 73 دوليا، والخامسة عربيا، ثم الكويت سادسا، و78 عالميا، والتي سبقت تركيا، التي حلت في المرتبة 78 كذلك مع أفضلية للكويت.

وصنفت كل من البحرين، والجزائر، ومصر، ولبنان ضمن مراتب متأخرة، من حيث الشفافية، حيث جاءت البحرين في المرتبة 99 عالميا، ثم الجزائر، ومصر (105 عالميا)، فلبنان في المرتبة 138، وجاءت السودان في المرتبة 172 واظهرت تحسنا بتراجعها من المرتبة 175 في العام 2017 ، وتذيل قائمة الترتيب كل من جنوب السودان، وسوريا، والصومال.

وأشار التقرير إلى أنه، منذ عام 2012، هناك 20 دولة حققت تقدما ملحوظا في التصنيف من خلال تبني معايير أكثر شفافية في الحكم، والإدارة، والاقتصاد، ومكافحة الفساد، من بينها الأرجنتين، وساحل العاج (كوديفوار)، في حين انخفض تصنيف 16 دولة أخرى بشكل ملحوظ كذلك، من بينها أستراليا، والتشيلي، ومالطا، مشيرا إلى الولايات المتحدة، التي فقدت 4 نقاط، مقارنة بالسنة الماضية، لتخرج بذلك من قائمة الدول العشرين الأكثر شفافية.

وتٌعد منظمة الشفافية الدولية، التي مقرها في برلين في ألمانيا، منذ 25 سنة، تقارير حول الفساد في العالم مستندة في دراساتها إلى جملة من المقاييس، والمعايير على مدى ديمقراطية البلد، وشفافية المعاملات الإدارية، والمالية، ومدى تشجيع الدول للتنافسية، ومناخ الاستثمار، ومحاربة الفساد.

 

أخبار ذات صلة