الخرطوم 18-3-2019م (سونا)- أجرت وكالة السودان للانباء حوارا  مع الامين العام لمجلس الصمغ العربى د. عبد الماجد عبد القادر بمناسبة استضافة الخرطوم لفعاليات المؤتمر العالمى للصمغ العربى فى مايو المقبل وذلك بغرض الوقوف على الاستعدادات والترتيبات الجارية لانعقاد المؤتمر إضافة للاوراق المطروحة والدول المشاركة وجذب الاستثمارات والتحديات التى تواجه القطاع وآفاق الحلول وغيرها من الموضوعات ذات الصلة بقطاع الصمغ العربى فإلى مضابط الحوار:-

سونا: من أين نبعت فكرة اختيار الخرطوم لقيام هذا المؤتمر ؟

د. عبد الماجد :  نبعت الفكرة من رغبة أممية لجهة أن السودان يعتبر مركز ثقل  عالمى فى انتاج الصمغ العربى ومن الدول الرائدة فى هذا المجال وبدأت المشاورات والاتصالات مع الامم المتحدة ممثلة فى منظمة الانكتاد منذ عام 2016وامتدت الى 2019م وعقدت خلال هذه الفترة سلسلة من الاجتماعات وورش عمل بمشاركة الدول المنتجة والمستهلكة للصمغ العربى ودول الاتحاد الاوروبى والولايات المتحدة الامريكية ودول شرق آسيا  وتوجت هذه الجهود باتفاق لإقامة هذا المؤتمر فى الخرطوم مع ترحيب الحكومة السودانية بإقامة  هذا المؤتمر فى السودان.

سونا: ماهى الترتيبات التى وضعت لانعقاد هذا المؤتمر؟

د. عبد الماجد :عقب صدور قرار مجلس الوزراء مؤخرا بتشكيل لجنة قومية للإعداد لهذا المؤتمر عكفت اللجنة على دراسة البرامج والفعاليات التى سيتم تقديمها فى هذا المؤتمر كما تمت دعوة اكثر من 500 جهة وشركة وشخصية عامة لها علاقة بسلعة الصمغ العربى بالتركيز على السوق التقليدى للصمغ العربى فى فرنسا وألمانيا وانجلترا وايطاليا وهولندا كما قدمت الدعوة للشركات المستهلكة  للصمغ العربى فى أمريكا واليابان وكوريا والهند وماليزيا ومجموعة من دول الشرق الاقصى خاصة الامارات العربية التى أصبحت محطة ترانزيت لسوق الصمغ العربى.

سونا: ماهى أهم أجندة هذا المؤتمر ؟

د. عبد الماجد : تتمثل اهم الاجندة  في  انشاء المركز الافريقي للصمغ العربى بالسودان بكل ملحقاته من الانشطة المكملة كمركز الابحاث المرجعى لضبط الجودة ومركز التدريب وبورصة متخصصة  فى الصمغ العربى ذات بعد دولى  الى جانب تكوين الاتحاد الا فريقي للدول المنتجة للصمغ العربى الواقعة فى حزام الصمغ العربى الافريقي والبالغ عددها 16 دولة  وذلك  حتى يقوم  هذا الاتحاد بخدمة قطاع الصمغ العربى فى كل الدول الافريقية.

سونا: متى تبدأ فعاليات هذا المؤتمر ؟

د. عبد الماجد : تبدأ فعاليات هذه المؤتمر بالمعارض والبرامج الثقافية المرتبطة به فى الفترة من الأول من مايو المقبل وحتى الثالث منه .

سونا:  ماهى التحديات التى تواجه قطاع الصمغ العربى فى افريقيا ؟

د. عبد الماجد : تتمثل  التحديات فى كبر وضخامة القطاع فى الدول الافريقية حيث ان حزام الصمغ العربى فى السودان لوحده  أكبر من مساحة ستة دول من الاتحاد الاوروبى واكبر من جمهورية فرنسا بجانب ان حزام الصمغ العربى فى افريقيا يمتد من جيبوتى شرقا الى داكار غربا بين خطى عرض 10 و14 شمالا فى السافنا الفقيرة كما يتمثل التحدى الثانى  فى هجرة المنتجين من مناطق الحزام الى العواصم والمدن الكبرى بحثا عن فرص العيش السهل والتحدى الثالث  يكمن فى ان المنتجين فى هذه الدول يعتبرون سلعة الصمغ العربى سلعة ثانوية يعتمدون عليها فى اوقات الجفاف ونقص المحاصيل الاخرى كما ان التحدى الرابع يتمثل فى تخلف وسائل الانتاج ومعدات الطق والحصاد مع ضعف التمويل المتاح لتحفيز المنتجين.

سونا: الى أى مدى يمكن أن تسهم أوراق المؤتمر فى التغلب على هذه التحديات ؟

د. عبد الماجد : هنالك  اوراق علمية متخصصة ستقدم بواسطة مجموعة كبيرة من العلماء  ستخاطب  جذور هذه المشكلات الى جانب قضايا التصنيع لاكساب المنتج قيمة مضافة اضافة الى  قضايا التسويق وقضايا الانتاج والتكلفة والبحوث العلمية لزيادة الانتاج بجانب  قضايا بث التوعية وسط المنتجين الافارقة بأهمية هذه السلعة التى يتزايد عليها الطلب العالمى يوما بعد يوم لدخولها فى تركيب العديد من الصناعات المهمة مثل صناعة العقاقير الطبية والمواد الغذائية ومستحضرات التجميل ومواد الطلاء وغيرها من الصناعات الهامة .

سونا: كم يبلغ متوسط الانتاج السنوى للدول الافريقية مجتمعة  من الصمغ العربى ؟

د. عبد الماجد : انتاج هذه الدول مجتمعة   من الصمغ العربى يبلغ 140  الف طن ينتج السودان منه 120 الف طن مشيرا الى امكانية مضاعفة الانتاج الافريقي من الصمغ العربى لعشرة  أضعاف لمقابلة الطلب العالمى المتزايد على هذه السلعة المهمة .

سونا : ماهى الرسالة التى يمكن ان تبعث بها ولمن ؟

د. عبد الماجد : رسالة شكر واشادة  للحكومة  السودانية لموافقتها وترحيبها بقيام هذا المؤتمر فى السودان مبينا  ان  هذا إن دل على شىء انما يدل على اهتمام الحكومة بهذا القطاع كما ان هذا المؤتمر يعتبر اول مؤتمر عالمى تقيمه الامم المتحدة فى السودان منذ استقلاله وتخصصه لسلعة الصمغ العربى مبينا لاشك ان السودان سيستفيد من هذا المؤتمر فى عدة محاور من بينها الترويج وابراز امكانيات السودان فى هذا المجال وجذب الاستثمارات لقطاع الصمغ بالبلاد الى جانب نقل المعلومات والتقانة وتبادل الخبرات بين الشركات الاجنبية المشاركة فى المؤتمر والشركات السودانية مما يؤدى للنهوض بقطاع الصمغ العربى بالبلاد .

 

أخبار ذات صلة