تقرير //   عماد الدين محمد الامين

الخرطوم 15-4-2019(سونا)-عدد من القرارات أصدرها المجلس العسكري الانتقالي بهدف تهيئة الظروف لمرحلة انتقالية تمتد لعامين ، وتُعد القرارات رغم تأخر إصدارها خطوة في الاتجاه الصحيح والأمل معقود في مواصلة القرارات التي تسهم في إعادة الثقة والاستقرار لعودة العمل في دواليب الدولة وصولا لمرحلة الانتخابات والتفويض من الشعب ديمقراطيا عبر وضع أسس لمفوضية الانتخابات وتهيئة المناخ للفعاليات السياسية وكل ما من شأنه الإسهام في تحقيق الأهداف.

ومن أهم القرارات التي صدرت مؤخرا قبول استقالة صلاح قوش وإقالة السفيرين محمد عطا ومصطفى عثمان وإحالة ابن عوف وكمال عبد المعروف للمعاش ومصادرة أملاك حزب المؤتمر الوطني وغيرها، وكان آخر القرارات اليوم بإطلاق سراح كل من  محمد الحسن عالم شريف (بوشي) القيادي بحزب البعث العربي الاشتراكي وهشام علي محمد علي (ودقلبا) .

إلا أن هنالك الكثير الذي ينتظر المجلس العسكري لإزالة تركة ثقيلة امتدت لثلاثين عاما وهي فترة طويلة نسبيا تجعل من وجود الدولة العميقة واقع لا بد من التعامل معه والعمل على إيجاد آليات محددة.

الأستاذة إشراقة سيد محمود رئيس جبهة الاتحاديين الديمقراطيين طالبت بأهمية تشكيل حكومة تكنقراط ورئيس وزراء قومي يتفق عليه الجميع وأنه يستحيل على أي مكون سياسي أن يدعي قيادة الحكومة.

وقالت لـ(سونا) إن الحكوة الانتقالية التي من المتوقع تشكيلها تقود البلاد خلال الفترة الانتقالية لمدة عامين لتهيئة الظروف للقوى السياسية لخوض الانتخابات وتتمكن من إيجاد تفويض من الشعب لقيادة البلاد، مشيرة إلى أن الثوار الذين يعتصمون أمام القيادة العامة غالبيتهم لا يمثلون أي حزب سياسي وهم أبناء الشعب.

حزب الغد الديمقراطي عبّرعن فخره واعتزازه بدور القوات  المسلحة ووقفتها المشرفة درءاً للفتن والمحافظة على وحدة  وأمن الوطن .

ودعا الأستاذ ناصر عبد القادر مساعد رئيس الحزب للولايات في تصريح لـ(سونا) إلى الاهتمام بملف السلام والاستعانة بالحركات الموقعة على اتفاقيات السلام والممثلة في مجلس حركات سلام دارفور لتقريب وجهات النظر، مشددا على ضرورة فتح النوافذ  للشباب وخلق آليات وسبل  ليكون  للشباب سهم واضح في المرحلة  المقبلة.

قال اللواء معاش عمران يحيى رئيس حزب الوطن إن اللقاء الذي عقده المجلس العسكري الانتقالي مع قيادات القوى السياسية بقاعة الصداقة أمس كان مفيدا ومثمرا لجهة مساهمته في تحقيق التراضي والوفاق بين الفعاليات السياسية بالبلاد.

ودعا عمران كل السودانيين للتكاتف ومساندة المجلس العسكري حتي يضطلع بمهامه وواجباته الوطنية في حفظ السلام والأمن والاستقرار والعبور بالبلاد إلى بر الأمان.

أخبار ذات صلة