ودالحليو 29-7-2019م(سونا)- تستعد وزارة والموارد المائية  والري والكهرباء هذه الايام لافتتاح اكبر انجاز لولايات الشرق وهو  مشروع  سدي عطبرة وستيت وكالة السودان للانباء قامت بزيارة  استباقية  للمنطقة  للوقوف علي اخر الاستعدادات والانجازات  والاثار الايجابية  للسد  والتقت سونا بالاستاذ عبدالله احمد عبدالله المدير التنفيذي لمحلية ودالحليو والمعتمد المكلف بولاية كسلا وتعتبر من اهم المناطق المتاثرة ايجابيا  بالمشروع  فالي مضابط الحوار :

س- مدي تاثر قري المحلية بالتهجير بعد قيام مشروع سدي اعالي عطبرة وستيت ؟

ج- المحلية تاثرت بالتهجير ايجابا بزيادة عدد سكان المحلية خاصة وان ادارة مشروع السد عوض المتاثرين بالتهجير بسكن مناسب متوفر به الخدمات الاساسية من مدارس ومراكز صحية ودور عبادة جميع هذه العوامل ساهمت بانضمام قري  كثيرة للمحلية .

س –ماهي الفوائد التى جناها مواطني المحلية من قيام السد ؟

ج- اولا انشاء السد وفر لمواطني المحلية عدد من الانشطة الاقتصادية تمثلت فى الاستفادة من بحيرة السد فى صيد الاسماك وهذه الحرفة فتحت فرصة عمل كبيرة لسكان المنطقة واصبح انتاج الاسماك يغطي الولاية ويصدر الى عدد من الاسواق خاصة الخرطوم ويعتبر اسماك سدي اعالي عطبرة وستيت من افضل واجود انواع الاسماك بالاسواق كما نشطت زراعة البساتين بالمحلية  بالاضافة الى ربط قري المحلية بالردميات التى كان لها الاثر المباشر فى تسهيل الحركة بين قري المحلية وجميع هذه الاسباب اسهمت فى انعاش المحلية تجاريا   .

س- ماهي اهم انواع الحرف الرئسية لسكان المحلية ؟

ج - تعتبر الزراعة الحرفة الرئيسية لمحلية ود الحليو وبها عدد من المشاريع الكبيرة التى تنتج السمسم بكميات كبيرة وزراعة البساتين خاصة الموز على امتداد مجري نهري عطبرة وستيت بجانب صيد الاسماك والرعي وبها عدد مقدر من المراعي الطبيعية المخضرة وثروة حيوانية كبيرة وحرفة التجارة وبها سوق كبير ترتاده المناطق المجاورة .

س-تعتبر منطقة ود الحليو من المناطق الحدودية ماهي التاثيرات الامنية والتجارية على المنطقة  ؟

ج- ان موقع محلية ودالحليو يجعلها مدينة حدودية مع دولتي اثيوبيا وارتريا وذلك افرد مجتمع  متداخل مع سكان المنطقة و خلق اندماج ثقافي متبادل فى العادات والتقاليد بجانب توفير العمالة الرخيصة  للمشاريع الزراعية بالمحلية مماشجع المحلية القيام بدورها فى توفير الخدمات الاساسية من تعليم وصحة ومياة لتكون اكثر جاذبية للوافدين اليها اما عن الوضع الامني بالمحلية يعتبر الامن مستتب بالمحلية ولاتوجد اشكاليات امنية كما ان المنطقة تعتبر مركز تجاري نشط بين الدول الثلاث   .

س- بالنسبة للخدمات التعليمة  بالمحلية ؟

ج- التعليم متاح للجميع بالمحلية وبها عدد مقدر من مدارس الاساس مشيرا  الى  مساهمت المنظمات الاجنبية  فى العملية التعليمية باعتبار ان المحلية حدودية بها عدد كبير من اللاجئين و ان مستوى التحصيل بالمدارس شهد تحسنا ملموسا و ان مواعين المدارس استوعبت اكبر عدد من التلاميذ  منوها  الي ان القرية 10  بها 6 مدارس اساس نموذجية توافرت فيها عملية الاجلاس بالاضافة الى وجود ادارة خاصة بالرحل.

س- موقف المحلية من الاستعداد للعروة الصيفية وتوفير مدخلات الانتاج للمزارعين  ؟ 

 ج-  المحلية لم  تتعرض لندرة في الوقود المخصص للزراعة وتستلم اسبوعيا  اكثر من 50 الف جالون من الوقود   توزع منه  45  الف جالون والمتبقي للخدمات وتعمل المحلية لتوفير كافة السبل لانجاح الموسم الزراعي،وتمتلك محلية  ود الحليو عدد مقدر من الكوادر الزراعية في جميع المؤهلة فى مجالات الارشاد الزراعي والغاباتوالمراعي ووالاعلاف ،صيد اسماك والرعاية البيطرية ).

 

أخبار ذات صلة