(حوار)  عماد محمد الامين  فهمي محمد السيد  ربك 1-9-2019 ( م سونا) -

السيول والأمطار التي اجتاحت ولاية النيل الابيض والحقت اضرارا و خسائر في الارواح والممتلكات فاقت الامكانات المتاحة للولاية في سبيل تخفيف الضرر، مما حدا بالجميع إطلاق صيحة استغاثة، فالحدث جلل وصل إلى حد إعلان محليتي أم رمتة والسلام مناطق كوارث.   وكالة السودان للأنباء جلست إلى رأس الهرم الحاكم بالولاية اللواء ركن حيدر علي الطريفي والي الولاية المكلف الذي كان أكثر وضوحا مما توقعنا.. فإلى مضابط الحوار:  

س/ سيادة الوالي.. بداية حدثنا عن الموقف العام للولاية؟  ج/ الولاية حقيقة تأثرت بشكل كبير بسبب الأمطار التي هطلت بولاية سنار والغرب جهة كردفان خاصة بعد اكتمال طريق الصادرات، انداحت السيول بشكل كارثي خاصة في محليتي أم رمتة والسلام، الناس استيقظت مذعورة وهناك قرى أزيلت من الخارطة وحتى الآن هناك قرى لا يمكن الوصول إليها حتى بالطائرة حيث يتم إنزال الإغاثة بالإسقاط.  س/ هل لطريق الصادرات أثر في هذه السيول؟   ج/ هذا الكلام صحيح بناء على كلام الأهالي، أكدوا أنهم يسكنون منذ عشرات السنين لم يتأثروا كما تأثروا الآن، هناك أودية أصبحت ضحلة جدا بسبب المياه.  س/ ما مدى استجابة المنظمات بعد إعلان محليتي أم رمتة والسلام مناطق كوارث؟   ج/ فقدنا نفرا عزيزا من المواطنين، عدد من الحيوانات نفقت وتأثرت مشاريع زراعية واندثرت بما يهدد العروة الصيفية، إضافة لتدمير عدد من المدارس وانقطعت بعض المناطق تماما عن رئاسة الولاية، الآن الأسعار أصبحت غالية لنشاط تجار الكوارث فكان الإعلان عن مناطق كوارث، والآن الصوت وصل وبدأت الإعانات تصل الولاية، ومن مدن كوستي وربك وبعض الخيرين إضافة لديوان الزكاة والعون الانساني، ونشكر الإخوة في ولايتي شرق دارفور وغرب دارفور وايضا ولاية القضارف فضلا عن جهود تبذل بواسطة قطر الخيرية.   س/ هل توجد وفيات؟   ج/ حتى الآن حصرنا 12 حالة وفاة أما الجرحى في محلية السلام فوجدنا طفلين أصيبا بكسور في الأرجل وامرأة محجوزة متورمة تماما، تم إسعافهم،  عموما عدد الجرحى أكثر، وقبل يومين أخلينا طفلة من محلية الدويم، كما ظهرت إصابات بلدغات العقارب. ونتوقع إصابات كثيرة لكن لعدم وجود وسيلة للتواصل لم نتمكن من حصر دقيق لها.  س/ و ماهو الموقف في بقية المحليات؟   ج/ الموقف مطمئن، لكنه الهدوء الذي يسبق العاصفة، عند الرابعة صباحا هطلت أمطار والآن البلاغات تأتي من أم رمتة، النيل الأبيض في تزايد مستمر،  هناك معدات قادمة من التصنيع الحربي سنستعين بها للوصول إلى المناطق المنكوبة ونتمنى وصولها اليوم للبدء في ترس الاتجاه الغربي للبحر، ولا بد من تقديم الشكر لشركة كنانة لتقديمها دعما عبارة عن جوالات فارغة.   س/ هناك تهديد قادم من خور أبو حبل كيف استعددتم له؟   ج/ الولاية مترامية الأطراف لدينا عدد من المناطق، عرشكول والصوفي وهناك تندلتي ذات وضع خاص، الترع مليئة والطلمبات تعمل على شفط المياه لكن في النهاية خور أبو حبل سيمتلئ وسيفيض في أي لحظة لتغمر المياه محلية تندلتي، هناك لوادر و قلابات تعمل لتلافي السيول المتوقعة.  س/ كيف استعددتم لما بعد السيول والأمطار فيما يتعلق بالأمراض والأوبئة؟   ج/ نتوقع انتشارا لأمراض مثل الملاريا والدسنتاريا، ونسأل الله اللطف ونناشد وزارة الصحة الاتحادية وكل الداعمين بالتركيز على الدواء والغذاء في الوقت الراهن.  وأتقدم بشكري للوكالة السودان للأنباء وهي تعمل سفيرا فوق العادة لنا وللجميع.  - شكرا سعادة الوالي

أخبار ذات صلة