الخرطوم 25-1-2020م (سونا)-دعا ممثل وزارة التجارة  والصناعة  الاستاذ نادر الريح للاستفادة من الملتقي الاقتصادي التجاري  السوداني العماني في تصحيح الوضع الاقتصادي السوداني من خلال تعظيم القيمة المضافة.

وقال في الورشة التعريفية عن الملتقي الاقتصادي التجاري السوداني العماني اليوم بكورنثيا  إن الملتقى يعد فرصة  للتعاون الاقتصادي بين البلدين وفتح قنوات تبادل بين القطاعين   الخاص والعام لافتا الى أنها بادرة مميزة  يستطيع السودان من خلالها للعودة لتأسيس علاقات بين البلدين مبينا أن السودان في المرحلة الانتقالية يسعى للانتقال بالاقتصاد السوداني من اقتصاد الأزمة إلى اقتصاد التنمية والإعمار عبر خطط اقتصادية واضحة.

من جانبه استعرض دكتور عبد الماجد عبد القادر الأمين الخبير الاقتصادي أهمية  الصمغ العربي السوداني وجودته،  مبينا أن السودان من بين 10 دول فقط ينتج 80% من إنتاج العالم من الصمغ،  منوها أن هناك مجالات كثير ة للتعاون بين  السودان وعمان وفي منتجات مختلفة كاللبان العطري والعسل العماني وخلافهما ، وأضاف  أن بحزام الصمغ السوداني  32 نوعا من الأصماغ  كما يوجد بعمان 25 نوعا من الاشجار المنتجة  للأصماغ ،لافتا الى أن السودان يستهلك  1.200 طن من أشجار الطلح كفحم  وقود  بالإضافة لاستهلاكه 22 مليون شجرة في منافع مختلفة بفائدة تصل الى  2مليون دولار من منتجات حزام الصمغ العربي ،فضلا عن تمثيل الصمغ 25% من منتجات البيبسي والكولا،  مشيرا إلى أن هناك 22 شركة منتجة للصمغ من القطاع الخاص وطالب عبد الماجد بتشجيع القطاع الخاص بالعمل معا لترقية قطاع الصمغ العربي.

من جانبها  اكدت ممثلة الهيئة  العامة للاستثمار دكتورة  حنان مثمر  على أهمية الاستثمار  كمحرك اساسي للاقتصاد،  مبينة أن الاستثمار الحقيقي ينعكس على العمالة وفرص  العمل والتنمية الاقتصادية.

واشارت حنان إلى أن قانون  الاستثمار  في السودان كانت تنقصه  الممارسة والتطبيق،  لافتة  إلى انه لم يكن هناك تمويل ضخم للمشروعات فضلا عن عدم الشفافية والفساد الذي انعكس على اداء معظم المشروعات مشيرة الى أن سيتم تعديل القانون لتطوير قطاع الأعمال وتشجيع التنافسية والشراكات مما ينعكس على أداء الاستثمار، مبينة أن هناك اتفاقية موقعة بين السودان وعمان منذ العام2001 وعدة مقترحات لم تر النور ، داعية أن يكون الملتقى  نقطة جديدة  للانطلاق  تتنزل نتائجه على العلاقات التجارية وتنمية الاقتصاد.

وفي منحى آخر اعتبرت دكتورة  عفراء عوض ممثلة شركة أملاك أن الملتقى يمثل فرصة سانحة  للشراكات بين العديد من الدول، مبينة أن الملتقى سيضم شريحة واسعة من رجال المال والاعمال  كما يسعى الملتقى لتعزيز التعاون  بين  أصحاب  الأعمال والشركات، ويعمل  بما يخدم مصالحهم  ويعزز آفاق التنسيق مع نظرائهم بالعالم.   

أخبار ذات صلة