استطلاع: رشا البلة عبدالقادر

الخرطوم 26-3-2020(سونا) - إن استجابة المواطنين وتفهمهم لمقتضيات انتشار جائحة كورونا، تكاد أن تكون متباينة فى طرق الاستجابة للوقاية عبر ارتداء الكمامات أو عدم القناعة بارتدائها، ولمعرفة مايدور فى اذهان المواطنين استطلعت وكالة السودان للأنباء عدداً من المواطنين.

 فكانت إجابة المواطن(أمجد بهاء ): أنا لا اعتقد أن السودان يمكن أن تصل اليه "الكورونا" أصلاً!  وإذا وصلت ستكون عبر القادمين من الخارج. واستدرك قائلاً: القادمون من الخارج ستجرى عليهم فحوصات للتأكد منهم لذلك لا اعتقد أن  كورونا  ستصل السودان! ولذلك أنا لا ارتدي الكمامة.

المواطنة (بهجة محمد عباس) قالت: فى رأيي أن  لبس الكمامة اصلاً المفروض يرتديها الشخص المصاب، لأنه فى حالة السعال أو العطس بتقلل من انتشار الفيروس، وأنها للسليم غير مجدية، لانه اذا المصاب عطس فى الجو ووصل الرذاذ للسليم فإنه حتماً سيصاب لأنه سيدخل عبر الفم أو العين أو الأذن أو الأنف.

ودعت بهجة كل من يستعمل كمامات أن يتخلص منها بالصورة الصحيحة:( مايجدعها فى أى حتة).

المواطن (إسماعيل حامد) يرى أن لبس الكمامة "أخذاً بالأسباب" وتجنباً للإصابة بالجائحة وإستخدام الكمامة في ظل الإنتشار الواسع لجائحة كورونا يأتي ضمن "المحافظة على النفس" وهي ضرورة من ضرورات الدين. المواطنة (تقوي الفكي) أضافت أن لبس الكمامة يرفع من وتيرة الإحساس بأهمية أخذ الحيطة والحذر وعدم التهاون والإستهتار بهذا المرض، ويعد لبس الكمامة إجراءً إحترازياً مهماً للحد من منعه وإلتزاماً بالموجهات التي تصدرها وزارة الصحة للحفاظ على سلامة الجميع .

الموظفة( سهام عبدالعزيز) قالت إن لبس الكمامة ومعرفة إستخداماتها من الأهمية بمكان، وإلزام كافة الناس بلبسها خاصة في مثل هذه الأيام، ولابد من التذكير بأن لبس الكمامة واحد من عشرات الإجراءات التي ينبغي الإلتزام بها في هذه المرحلة ووسيلة مطلوبة في هذه الأيام، وكما إلتزمنا بلبس الكمامة أرجو أن تلتزم بكافة التوجيهات الصادرة من وزارة الصحة ومتابعة ما يحدث من تطورات بشأن هذه الجائحة .

الأستاذه( ثريا الطيب) قالت  إن سلامة أنفسنا وأهلنا والمحافظة على أرواحنا أمر نحتاجه جميعا، ولخطورة هذا الفيروس أرجو أن نحافظ على سلامتنا ونتبع كل التوجيهات ونأخذ بأيدي بعضنا البعض، وأن نسأل الله أن يصرف عنا هذا الوباء وأن ينعم علينا بموفور الصحة وأن يشفي المصابين ويرحم الموتى إنه ولي ذلك والقادر عليه.

المواطنة (سلوي محمد دكاني) قالت ان  الكمامة هي المرحلة الاحترازية الثالثة  للوقاية من كورونا، وغير مهم يرتديها العامة بل هي مهمة للمصاب او المخالط، ومع ذلك استبدلها بالثوب او طرف الطرحة في حاله عطس بالقرب مني اي شخص. لذلك أرى لا داعي للهلع في الحصول على الكمامات. بل المهم تناول الفيتامينات بصورة كبيرة وادويتنا البلديه كذلك للوقاية من كورونا.

أما (النسيم مامون) فقالت إن  الكمامة  في حالة التنقل من مكان لمكان ناس الإعلام .

و(أنفال عمر) قالت الكمامة للمريض بس.

 

أخبار ذات صلة