استطلاع رشا البلة ـ هند الأمين

الخرطوم 6-4-2020 (سونا) ـ تعيش الإنسانية لحظة حاسمة في تاريخها، و تواجه تهديدا حقيقيا ينبغي التعامل معه بعقلانية و صرامة في الوضع حرج و المعركة تشمل كل الشعوب و تمس كل الأفراد و الجماعات فالجميع سواسية في مواجهة الوباء.

فالمرحلة القادمة تحتاج إلى توعية أكبر بالمرض وعلى الأفراد و الجماعات التعامل بمسؤولية مع الإجراءات الاحترازية التي تتخذها السلطات لمجابهة الوباء، فإن الإجراءات الاحترازية لها ما يبررها و لا ينبغي التعامل معها على أنها تقييد للحريات الفردية و الجماعية، فالظرف طارئ و التحدي كبير و التهديد حقيقي، و ينبغي أن يتحلى الجميع بروح المسؤولية والتضامن و التعاون وأن تقوم السلطات بدراسة حالة الشرائح الضعيفة وتقديم المساعدة الممكنة لهم من خلال اللجان أو الوزرات المعنية لتمكينهم من مجابهة ضيق ذات اليد أثنا فرض حظر التجوال الكامل.

وحول حظر التجوال الكامل المتوقع أجرت وكالة السودان استتطلاعا مع مجموعة من المواطنين الزين يصنفون ضمن الشرائح الضعيفة. 

المواطن قمر جلال في أواخر العشرين من عمره يعمل بائع مشروبات متجول (عصاير بلدية على درداقة) يعول أبناءه وأبناء أبيه المريض. وقال (بنكسب رزق اليوم باليوم ولو ما اشتغلت يوم واحد بتكون مشكلة كبيرة معاي لأن اليوم التاني ما بقدر أجيب و لا لقمة عيش لناس البيت ياكلوها أنا يوم العطل بشتغل وأنا بعيش أولادي و أولاد أبوي وما عارف التصرف بكيون كيف).

وقال (أنا هسه حظر التجوال من الساعة السادسة مؤثر معاي وأنا كنت بشتغل لغاية المغرب و بتطلع حاجة كويسة لناس البيت).

وقال (أنا عارف في مرض و أي حاجة لكن ما شايف في بديل لكسب الرزق و لو الدولة بتعوض وأنا أقعد في البيت ما في مشكلة وحقو الحكومة تعوض الناس الشغالين في الشارع  لأنو ما عندهم شغلة غير الطلوع للشارع.

وقال (أنا بتوكل على الله وبطلع اشتغل في الشارع وبعمل على نظافة وغسيل اليدين وبغسل عدة الشغل بتاعتي  وبعمل حسابي من المرض).

عباس صديق بائع مواد استهلاكية بدكان صغير قال الوضع  صعب جدا خاصة بعد ارتفاع الأسعار دا وقف حالنا مع الضائقة المعيشية خصوصا وأنو الزول منا بيكون شايل كم أسرة في معيشتهم مع الأزمات الكتيرة عيش وبنزين و غلا أسعار). وقال (حظر التجوال مؤثر علينا حاليا وإذا بقى حظر التجوال اليوم كلو تكون مشكلة وتكون الأوضاع صعبة مع حركة البيع القليلة). وقال (لينا يومين ما جانا عيش في الدكان) وأضاف (أصبح الزول ياكل من سناموا أي من رأس المال) وأردف (مع انتشار المرض المفروض تكون في طرق للوقاية غير التقفيل ده وهو بيوقف حالنا)

سلوى سعدون بائعة شاي على شارع الجمهورية بالخرطوم و تسكن منطقة الفتيحاب زوجها متوفي وتعول أربع أبناء أول كلمة بعد سؤالها عن تأثير حظر التجوال الشامل، سألت وبها مسحة من الحزن و قالت (الحظر دا حيكون كم يوم)؟ و واصلت في الحديث (الحظر الشامل بأثر علينا وعلى معيشة أولادنا) وقالت (لو بقى حظر التجوال شامل نسوي شنو وأعيش أنا و أولادي من وين)؟ وقالت وهي تصدر آهة (الوضع صعب).

المواطن منير مصطفى أعمال حرة قال إن المواطن السوداني لا يتحمل الحظر الكلي ما لم تتحمل الدولة أعباء معيشته وتوفر له المستلزمات المعيشية طوال مدة الحظر أسوة بالدول التي فرضت الحظر الشامل.

وأضاف أن الحظر يؤثر عليه تأثير من كل النواحي، وناشد الدولة عدم اللجوء لمثل هذا الإجراء.

المواطن عز الدين عبد الباقي صاحب مكتبة "الهدف" للأدوات المكتبية قال (التأثير كبير الناس بتطلع من الصباح لكي توفر رزق اليوم ولكن من ناحية صحية وفي إطار مكافحة كورونا يجب ألا يكون كل يوم بل يوم أو يومين)، وأردف بقوله (الكمامات للمخالطين والمصابين وهي أصلا غير متوفرة وعليه يجب أهمية تجنب الازدحام والمصافحة والسلام بالاحضان، داعيا لأن يكون الحظر من الثالثة ظهرا إلى السادسة صباحا، كما دعا للاهتمام بالنظافة وغسل اليدين من حين لاخر.

المواطنة فاطمة الأمين محمد بشير في  أواخر الثلاثين من عمرها متزوجة وزوجها غير موجود معهم تسكن منظقة الحاج يوسف تسكن في بيت إيجار وتكسب رزق اليوم باليوم من بيع الشاي، وقالت (لو تم الحظر شامل و وقف الشغل حا أكون متضررة شديد). وأضافت (ما عندي غير شغلي بتاع الشاي دا بس ولو الحكومة خصصت لينا حاجة تكفي العيش ممكن نقعد في البيت مع حظر التجوال معيشتي حا تقيف كلو كلو).

أخبار ذات صلة