مدني 21-9-2020 (سونا)- وقف وفد إدارة البحث العلمي والابتكار ولجنة مراكز التميز البحثي بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي ضمن برنامج زيارتهم لجامعة الجزيرة على جهود مركز تطوير التعليم الطبي في تحقيق الريادة والتميز في تعليم المهن الصحية المبتكرة وطنياً وإقليمياً ودولياً.

وتعرف الوفد على مدى تحقيق هدف توجيه تعليم المهن الطبية والصحية لخدمة المجتمع في مجال الصحة والبرامج البحثية المنجزة خلال الفترة الماضية ومردودها ونتائجها الفعلية في جانب تطوير العمل الطبي.

وأطلع الوفد على البرامج البحثية فيما يلي كرسي بشير حمد البحثي للتعليم الطبي بمركز تطوير التعليم الطبي.

على صعيد آخر إطلع الوفد على البرامج والأنشطة البحثية بمعهد الأمومة والطفولة الآمنة ومساعيه تجاه الارتقاء بصحة الأم والطفل بتعزيز الشراكة مع وزارة الصحة وجميع الجهات ذات الصلة وذلك برفع كفاءة خدمات الأمومة والطفولة قبل وأثناء الولادة وبعد الولادة ورفع كفاءة خدمات الأطفال تحت سن الخامسة على مستوى الأسرة وقابلة القرية والأطر الصحية المساعدة والمستشفى الريفي والمرجعي والتخصصي وبإجراء البحوث العلمية في مجال صحة الأم والطفل والتدريب وتأهيل الأطباء والأطر الصحية للدرجات العلمية فوق الجامعية وقد خصص المعهد كرسي بحثي باسم البروفيسور عمر أحمد ميرغني إختصاصي النساء والتوليد عضو مبادرة الأمومة لأدواره الفاعلة في الدفع بمسيرة العمل العلمي والبحثي على مستوى كلية الطب بالجامعة.

  وكان البروفيسور إسماعيل حسن حسين مدير جامعة الجزيرة الأسبق قد أطلق إبان انعقاد المؤتمر التنشيطي لجمعية اختصاصيي أمراض النساء والتوليد بالسودان بمدني في فبراير 2004م ، مبادرة جامعة الجزيرة للأمومة والطفولة الآمنة وحدد هدفها العام في خفض وفيات الأمهات والمواليد بولاية الجزيرة بنسبة لا تقل عن 50% خلال 5 سنوات واستطاعت المبادرة تحقيق هذا الهدف.

وبحسب الإحصاءات فقد انخفض معدل وفيات الأمهات من 469 وفاة في كل 100 ألف ولادة حية في عام 2005م إلى 185.5 وفاة وقد واصل المعدل الانخفاض حتى وصل إلى 129 وفاة بنهاية 2015م.

  وقد اعتبر بروفيسور محمد طه يوسف مدير جامعة الجزيرة أن زيارة وفد التعليم العالي شكلت إضافة معرفية كبيرة ووضعت الجامعة في الإتجاه الصحيح لإدارة شأنها العلمي والبحثي فيما يلي مراكز التميز.

وأعلن عن تشكيل لجنة ثابتة تضم عمداء المعاهد والكليات التي تستند إلى كراسي بحثية ومشاريع ومراكز تميز على أن تعقد اجتماعاً دورياً شهرياً لتقييم مسار العمل العلمي والبحثي بما يفضي لبلورة تصور واضح يعزز من فرص استمرار مراكز التميز بشكل مستدام، مضيفاً أن أهم مخرج للزيارة تمثل في التوصل لهذا القرار الذي سيدخل حيز التنفيذ بشكل فوري في سبيل تطوير العمل في مجال العمل البحثي والنشر في مجلات عالمية وتجديد لائحة الترقيات بالاستناد إلى النشر العلمي.

فيما أبدى مدير إدارة البحث العلمي والابتكار بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي بروفيسور أحمد حسن الفحل استعدادهم لقيادة عمل تدريبي شامل بجامعة الجزيرة حول موجهات العمل الفني والبحثي والنشر في مجلات عالمية معتمدة واستقطاب التمويل للمراكز البحثية وغيرها من المجالات.

أخبار ذات صلة