الخرطوم 20-10-2020م (سونا) - تختتم اليوم الخميس فعالياتُ أيام السينما الأفريقية، (سينما الجيران) عند السابعة مساء بالمتحف القومي في الخرطوم، عُروضَها السينمائية، بعرض فيلم  المخرج السوداني صهيب قسم الباري، "الحديث عن الأشجار" الحائز على  جائزة مهرجان برلين للسينما المستقلة "البرلينالي"، وعدّة جوائز عالمية وإقليمية أخرى. وفيلم  "الحديث عن الأشجار" وثائقي من إنتاج العام 2019 ويتتبّع جهود نادي الفيلم السوداني ممثلة في المخرجين المتقاعدين إبراهيم شداد، ومنار الحلو، وسليمان محمد إبراهيم، والطيب مهدي، لإعادة فتح دار سينما خارجية في مدينة أم درمان، لإعادة الجمهور إلى السينما؛ يبدأ بمجموعة من الرجال المسنين، يتحدثون عن السينما، ويمثلون إنهم يصورون فيلماً سينمائياً، يأسرون المشاهدين بخفّة ظلهم الواضحة، والأنسجام بينهم، لكن سريعاً ما نتعرف عليهم، فهم أربعة من أهم المخرجين السودانيين، الذين درسوا فن السينما بالخارج، وعادوا لبلادهم ليقدموا أفلاماً فازت بجوائز مهمة عن مهرجانات دولية.

وكانت جماعة الفيلم السوداني، بالإشتراك مع نادي السينما السوداني  قد نظّمت مهرجان (سينما الجيران)، وذلك ضمن أيام السينما الإفريقية، التي انطلقت في الخرطوم اعتباراً من 23 أكتوبر الماضي وحتى 29 أكتوبر، أمسية الختام. وشملت العُروض لهذا العام أفلاماً من جمهورية الكونغو، السنغال، مالي، الجزائر، تونس والسودان

أخبار ذات صلة