الخرطوم  26- 3 -2021 / (سونا ) - وقع السودان والبنك الدولي اتفاقاً  لسداد ديون السودان لدى البنك ، وذلك اثر حصوله على قرض ميسر من الولايات المتحدة الامريكية  بقيمة مليار و150 مليون دولار .

ووصف دكتور جبريل ابراهيم وزير المالية والتخطيط الاقتصادي  في مؤتمر صحفي عقده عقب التوقيع على الاتفاق بمقر مجلس الوزراء  مساء اليوم   وصف الاتفاق بأنه خطوة كبيرة وإنجاز عظيم سيفتح الباب واسعا امام السودان لاعفاء ديونه الاخرى لدى كافة المؤسسات الدائنة وكذلك لتحقيق شراكات مالية كبيرة مع الدول المانحة وكافة مؤسسات قطاعات النقد . 

 واضاف جبريل أن البنك الدولي سيقدم منحة قدرها اثنين مليار دولار على مدى عامين بواقع مليار لكل عام سيتم استخدامها في عمليات التنمية الزراعية والصناعية بحيث نتمكن من تصنيع منتجاتنا الزراعية ونتجاوز مرحلة تصديرها كمواد خام . وقال أن الحكومة الانتقالية ماضية في إتمام برنامجها للاصلاحات الاقتصادية، حتى تحقق اهدافها المرجوة من سياسة تحرير الدعم التي قادت في السابق الى عملية ترهل الاقتصاد وارتفاعات التضخم بشكل متكرر ومتسارع .

 وفي رده على سؤال (لسونا)  حول جدوى تحويل الدين من  استحقاقات  للبنك الدولي الى دين ميسر من امريكا قال أن  هناك جانبا فنيا هاما يترتب على هذا الصعيد يتمثل في  تجاوز قيمة فوائد خدمات الديون المترتبة، وكذلك عدم التعرض لغرامات في حالات التأخير أو العجز عن  السداد ، وهو الأمر الذي كان يتسبب في السابق في الحرمان من الحصول على تعاملات نقدية  أخرى مشيرا الى أن ذلك الأمر انتفى بعد أن تم  إعفاء  ديون البنك  وهو ما سيتيح لنا الحصول على منح  سيقدمها لنا البنك في حدود اثنين مليار دولار.

 وقال جبريل  سيتبقى لنا 280 مليون دولار من القرض الأمريكي الميسر بعد سداد  ديون البنك الدولي سيتم إستخدامها  في  مشروعات التنمية .   لمشاهدة الفيديو اضغط هنا 

أخبار ذات صلة