الخرطوم 30-3-2021 (سونا) - أشادت  نجدة منصور آدم بشر عضو سابق في مفاوضات سلام جوبا و ناشطة سياسية بالتوقيع على إعلان المبادئ الذي تم بين حكومة الفترة الانتقالية والحركة الشعبية لتحرير السودان - شمال مؤخرا فى جوبا ورحبت بوقف إطلاق النار فور الفراغ من الترتيبات الأمنية ووصفته من البنود المهمة ومكسب أساسي لعملية السلام وناشدت بدمج الجيوش وتوحيدها خلال الفترة الانتقالية وليس نهايتها.

ودعت نجدة إلى أن يلتزم الجيش الموحد بالعقيدة العسكرية  بعيدا عن الانتماءات الأخرى، وأبانت أن كثيرا ممن عانوا من ويلات الحروب و تابعوا مجريات عملية السلام توقعوا أن يتم عملية دمج الجيوش خلال الفترة الانتقالية لأهميته وقالت إن التوقيت حتى نهاية الفترة الانتقالية أحبط الكثيرين وهي تشاركهم الرأي ولكنها تختلف مع الذين يعتقدون أن الوجود العسكري بكثافة يشكل خطورة.

وأشارت إلى أن بند الأحوال الشخصية آثار جدلا وآسعا وسط النساء لأن هناك تخوف من حدوث ردة في المكاسب إذا لم تراع  سد الثغرات في النص .

وأكدت على أهمية الانضمام للمواثيق والاتفاقيات التي تحمي حقوق الإنسان والمرأة والطفل وطالبت الحكومة بالتوقيع على اتفاقية  موبوتو دون تحفظ .

وقللت من جدوى الجدل الذي أثاره البعض حول فصل الدين عن الدولة  وابانت ان الذي ورد فى إعلان المادي لا يختلف كثير عن النص الموجود في دستور الفترة الانتقالية الموجود في اتفاقية السلام الشامل وأوضحت قائله"  وهو يؤكد وقوف الدولة مسافة متساوية من كل المواطنين وتحقق  المنصوص في الدستور" وشددت على ضرورة إدارة الدولة عبر دستور يرسي دولة المواطنة ويعمل على إدارة التنوع الديني والاثني والثقافي و يحسم قضية الهوية في السودان واستنكرت وجود هوية قومية ووصفتها بأنها أسطورة عفا عليها الدهر وقالت" نحنا لسنا في حاجة إلى هوية قومية وموحده لأنها مدخل لسلب هويات متعددة نحن في حاجةٍ إلى دولة تدير الهويات المتعددة " .

 

أخبار ذات صلة