نيالا 28-4-2019 (سونا) ـ وقف والي ولاية جنوب دارفور موسى مهدي إسحاق، على سير العمل في توزيع برنامج سلعتي ومحفظة البنوك للسلع الاستراتيجية بمخازن النسيج ووزارة المالية، كما تفقد العمل بمحطات الوقود "النحلة واويل إنرجي"، واستمع خلاله لشكاوى المواطنين المتعلقة بالوقود والصعوبات التي تواجههم في المحطات. وقال موسى مهدي إن زيارته اليوم بغرض الوقوف والاطمئنان على توزيع السلع الاستراتيجية التي تم توفيرها عبر برنامج سلعتي بدعم من وزارة المالية ومحفظة السلع الاستهلاكية التي تم تمويلها عبر محفظة البنوك بمبلغ (227) مليون جنيه. و وعد مهدي بأن يم توزيع السلع لكل المحليات لتثبيت الأسعار في السوق وتخفيف المعاناة لدى المواطنين. وأكد مهدي سعيهم لتوفير المواد البترولية لتسهيل سبل المواصلات وإنجاح الموسم الزراعي. وأضاف أن الولاية تعاني معاناة كبيرة من شح في الجازولين. ولفت عبد الله سولارا ممثل قوى إعلان الحرية والتغيير إلى أن زيارتهم لتفقد السلع الاستراتيجية. وقال سولارا إن الهدف من محفظة السلع الاستراتيجية تخفيف حدة الأسعار الموجودة في الولاية واستقرارها بجانب تقليل جشع التجار. ولفت سولارا إلى أن بداية المحفظة بمبلغ مائتين سبعة وعشرين، وسوف تصل إلى مليار جنيه بجانب سعيهم لدعم الموارد الزراعية عبر المحفظة، داعيا الجميع إلى التعاون لتحقيق ذلك. ولفت المدير التنفيذي لهيئة السلع الاستراتيجية بالولاية عباس الفاضل سعيد إلى سعيهم لتحقيق استقرار الأسعار وخفض المعاناة عن المواطنين. ولفت عباس الفاضل إلى أنه تم استجلاب عدد من السلع منها السكر، العدس، الأرز. بينما يجري العمل لتوفير الدقيق. وقال عباس إنه بعد حصر عمليات الشراء والترخيص والتخزين توصلوا إلى أن سعر كيلو السكر للمواطنين مباشر (250) جنيها، كيلو الأرز (310) جنيهات، كيلو العدس(320) جنيها، وسوف تكون هناك مراكز للبيع المباشر للمواطنين وأن توزيع السلع يشمل كل المحليات. فيما أكدت المدير العام لوزارة المالية دكتورة أماني مهدي خليل أن برنامج سلعتي استهدف عشرة آلاف أسرة سوف توزع عبر الجمعيات الموجودة في الأحياء والمؤسسات. وأضافت أن التكلفة الكلية للسلة (11500) جنيه. وقالت أماني مهدي إنه لظروف الولاية والمواطنين وجه الوالي بتوزيع السلع عبر آلية من لجان المقاومة والتغيير والخدمات بفتح نوافذ للبيع

أخبار ذات صلة