الخرطوم 5-5-2021م (سونا)- قال الأستاذ سليمان محمدي بشارة وكيل وزارة الشئون الدينية و الأوقاف إن الشعب السوداني من خلال ثورة ديسمبر المجيدة يتطلع إلى الحرية و الديمقراطية و التنمية الحقيقية في البلاد.

و أشار محمدي لدى مخاطبته مساء امس الإفطار الذي نظمته منظمة أبو كرشولا للسلام و التنمية إلى أن العملية السلمية كانت أولى أولويات الحكومة الانتقالية، مبينا أنه تم التوقيع على اتفاق سلام جوبا كخطوة مهمة نحو تحقيق السلام الدائم بالبلاد، مؤكدا أن منظمات المجتمع المدني و المنظمات الوطنية جميعها يجب أن تقوم بدورها  في تحقيق أهداف ثورة ديسمبر.

ومن جانبه دعا محمد الجيلي حمدان رئيس منظمة ابوكرشولا للسلام و التنمية الحكومة الانتقالية لضرورة دعم المنظمات الوطنية لتضطلع بدورها في تنفيذ اتفاق سلام جوبا وأهمية تسريع الخطى في تحقيق السلام مع بقية الأطراف خاصة مع  عبد العزيز الحلو.

و قال الجيلي إن منظمة أبوكرشو تعمل في مجال السلام المجتمعي والتعايش السلمي بين مكونات الشعب السوداني، لافتا إلى أن منظمة أبوكرشولا نفذت عددا من ورش العمل حول التعايش الديني بولاية جنوب كردفان.

أخبار ذات صلة