كاس 5-5-2021(سونا) ـ تسلمت حكومة ولاية جنوب دارفور آخر موقع لبعثة السلام المشتركة في دارفور "يوناميد" بمنطقة كأس، وسط حضور كبير من المجتمع المحلي والنازحين بالمنطقة. وتم رفع علم السودان إيذاناً بعودة مهمة حماية المدنيين للحكومة السودانية.

وشدد موسى مهدي والي ولاية جنوب دارفور على ضرورة مشاركة المجتمع المحلي في المحافظة على المعدات والآليات حتى يتم تحويلها إلى خدمات تعليمية للمجتمعات المتأثرة بالحرب، مطالبا المجتمع المحلي بتسليم الموقع إلى كلية نيالا التقنية للإسهام في تدريب وتأهيل أبناء النازحين والمتأثرين بالحرب.

وأشاد الوالي بتجربة قيادات النازحين بمعسكر كلمة في إدارة مقر بعثة الـ(يوناميد) بالمعسكر  بتحويله إلى مستشفى يقدم خدمات كبيرة للنازحين والمناطق المجاورة، مؤكداً قدرة حكومته على توفير الأمن والحماية للنازحين.

وحذر موسى مهدي المتفلتين من محاولة نهب وتخريب الموقع، مشيراً إلى نهب وتخريب ثلاثة مواقع أخرى في منواشي وغرإبشي و سوبر كام في نيالا، متوعداً بتقديم المتهمين بالتخريب لمحاكمات عادلة وناجزة.

وأشاد مستر هنستون ممثل بعثة الـ(يوناميد) في مراسيم التسليم بالمجتمع المحلي في إستضافة البعثة.

وأكد هنستون خلال حديثه بمناسبة تسليم موقع البعثة في كاس أن وكالات الأمم المتحدة ستظل باقية وتقدم الخدمات للمجتمعات المحلية والنازحين.

أخبار ذات صلة