الخرطوم 6-5-2021(سونا) - حذر وزير المعادن محمد بشير عبدالله من كارثة بيئية جراء استخدام مواد ضارة للبيئة في استخلاص الذهب من مخلفات التعدين التقليدي (الكرتة) بطرق غير علمية ودون مراعاة الاشتراطات البيئية وذلك بوجود (الخلاطات) التي تسخدم في معالجة مخلفات التعدين داخل الاحياء السكنية والمزارع وبقرب من مجاري المياه التي تصب في النيل الى جانب ردم بقايا المخلفات في الشوارع الرئيسية الامر الذي قال انه يشكل كارثة بيئة في ولايتي نهر النيل والشمالية. واعلن الوزير خلال مخاطبته ورشة أقامها القطاع الاقتصادي للتجمع الاتحادي مساء امس (لاربعاء) بفندق كورنثيا تبني الوزارة وحكومات الولايات وكل الاجهزة ذات الصلة وبالتنسيق معا اجراءات وقرارت صارمة ومدروسة لايقاف هذه الممارسات.

 التي تضر بالبيئة والصحة حتي لا تنتشر لبقية الولايات، كاشفا في الوقت ذاته عن تحدي خطير  يواجه  الذهب والمعادن الاخرى يتمثل في أن  المجتمعات المحلية والتي قال انها تتسبب في مضايقات لشركات التعدين خاصة الشركات  الأجنبية ،  لافتا الى إن تنقيب الذهب يقوم به أفراد وليس شركات في غالبيتها ما يجعل الدولة بلا سيطرة ولا احاطة بالإنتاج ولا التسويق ولا التصدير ولا عائدات الصادر.

أخبار ذات صلة