الفاشر 19-5-2021(سونا)- تفقد والي شمال دارفور بالإنابة المدير العام لوزارة الصحة الدكتور مجتبى التيجاني يوسف وعدد من أعضاء حكومة الولاية وممثل تنسيقية قوى الحرية والتغيير عصر أمس (الثلاثاء) منطقة أم هجاليج بريفي الفاشر الغربي حيث وقف الوفد على الجهود التي تقوم بها الهيئة الخيرية لتنمية ريفي الفاشر الغربي من أجل المساهمة في توفير الخدمات ودعم برامج الاستقرار الاجتماعي.

وأشاد الوالي بالإنابة لدى مخاطبته جماهير المنطقة بمبادرات الهيئة الخيرية لتنمية ريفي الفاشر الغربي من أجل خدمة المجتمع في كافة المجالات، مؤكدا دعم حكومة الولاية لكافة المبادرات التي من شأنها خدمة المجتمعات الريفية.

ودعا يوسف الجميع إلى المحافظة على وحدة الصف والتكاتف والتعاون من أجل تحقيق المزيد من النجاحات في المجالات الخدمية والتنموية.

وأبان إن قضية توفير المياه الكافية لشرب الإنسان  بالولاية ما زالت تمثل واحدة من التحديات التي تؤرق الحكومة، متطرقا في ذلك الى الجهود التي تقوم بها وزارة البنى التحتية والتنمية العمرانية لتوفير خدمات المياه في الريف والحضر.

ووعد دكتور يوسف أهالي المنطقة بإنشاء مستشفى ريفي لخدمة سكان ريفي الفاشر، كما أعلن عن دعم مادي للهيئة الخيرية لتنمية ريفي الفاشر.

فيما أكد ممثل تنسيقية الحرية والتغيير بالولاية محمد أحمد موسى دعم الحرية والتغيير اللا محدود لحكومة الفترة الانتقالية حتى تواصل مسيرتها في خدمة المواطنين، مشيدا بدور الهيئة الخيرية لتنمية ريفي الفاشر الغربي لمبادرتها من أجل خدمة أهالي المناطق الغربية، واصفا المبادرة بأنها كبيرة ودعا الجميع الى المحافظة على مكتسبات الثورة والسلام الاجتماعي.

ومن جانبه أكد المدير التنفيذي لمحلية الفاشر محمداي عبدالله آدم دعم محليته للهيئة حتى تتمكن من تنفيذ مشاريعها التنموية خاصة المشروعات التي تستهدف توفير الخدمات العامة، مؤكدا حرص محليته على مناصفة الخدمات الأساسية بين الريف والمدينة واعدا بمعالجة العقبات التي تواجه الهيئة حتى تقوم بأدوارها كاملة.

وكان ممثل الهيئة الخيرية لدعم قرى ريفي الفاشر الغربي احمد الطيب كاكوم قد أوضح في مستهل اللقاء ان الهيئة تعمل من أجل تحقيق التنمية الريفية المستدامة والمتوزانة بمناطق ريفي الفاشر الغربي بالتشاور مع الأهالي بعد تحديد أولوياتهم.

وطالب كاكوم حكومة الولاية بدعم جهود الهيئة حتى تتمكن من توفير الخدمات للمواطنين في الريف الغربي بخاصة خدمات الصحة والتعليم والمياه وإنشاء مراكز للشباب.

 

أخبار ذات صلة