الجنينة 8-6-2021 (سـونا)- بدأت المنظمة الطبية الدولية أطباء بلا حدود في دعم مستشفى الجنينة التعليمي  بولاية غرب دارفور حيث تعمل فرق أطباء بلا حدود في المدينة في تعاون وثيق مع السلطات الصحية المحلية لتعزيز قدرة المستشفى واستعداده للتعامل مع تفشي الوبائيات.

حيث يقوم فريق من منظمة أطباء بلا حدود بتقييم قدرة المستشفى على التعامل مع حالات تفشي الوبائيات المحتملة وبدأ في تزويد طاقم المستشفى بالتدريب على الوقاية من العدوى ومكافحتها، والتعقيم، وإدارة فرز المرضي. وو تهدغ هذه الاستعدادات  الى تعزيز جاهزية المستشفى للاستجابة لحالات تفشي الوبائيات المحتملة مثل الملاريا والإسهالات المائية الحادة وحماية المرضى الآخرين والموظفين من العدوى.

وقال المنسق الطبي بمشروع أطباء بلا حدود في غرب دارفور السيد إيزيدور فانثي، أن الهدف الأول من الدعم هو تحسين جودة الرعاية الصحية المقدمة في المستشفى وذلك من خلال تدريب الموظفين والتبرع بالأدوية والمعدات اللازمة لتنفيذ المهام. و قال لاانهم يريدون  أيضًا التأكد من أن المرضى  يجدوم الاستقبال و العلاج  على نحو ملائم، وكذلك تجنب وجود مرضى جدد مصابين بعدوى منقولة من مستشفيات أخرى.

وقدمت أطباء بلا حدود دعماً مماثلاً خلال تفشي مرض الملاريا الأخير في نوفمبر 2020 لمدة شهرين وحاليا تقوم بنشر فريق طبي جديد نظرًا لزيادة احتمالات تفشي الوباء خلال موسم الأمطار. وتعمل ادارة الفرز ومن خلال التعاون مع طاقم المستشفى، على زيادة فعالية الخدمات المقدمة في غرفة الطوارئ لضمان إجراء معظم إدارة الحالات وفقًا للحاجة الملحة.

وقالت رئيسة بعثة منظمة أطباء بلا حدود في السودان، الدكتورة آن مؤمنة "تقدم منظمة أطباء بلا حدود حاليًا الدعم الفني لمستشفى الجنينة وليست رعاية صحية مباشرة للمرضى الذين لن يحصلوا عليها مجاناً كما هو الحال في المرافق الأخرى التي تديرها منظمة أطباء بلا حدود في السودان لأن المنظمة لا تستطع تغيير النظام المتبع في المستشفى لتقدم رعاية طبية مجانا للمواطنين. بدلاً من ذلك، نأمل أن يكون تعاوننا مع مستشفى الجنينة التعليمي مثمرًا وأن يكون له أثر طويل الأمد على جودة الرعاية المقدمة للمواطنين. إذ أن الفرز المناسب يعد أحد المهام الرئيسة في غرفة الطوارئ، وتتمتع منظمة أطباء بلا حدود بخبرة كبيرة في إدارة حالات الطوارئ المعقدة "

وظلت منظمة أطباء بلا حدود ملتزمة بمواصلة دعمها الطبي في السودان بما في ذلك في حالات الطوارئ، ودعم الهياكل الصحية وتقديم المساعدة الطبية للمرضى المحتاجين وضحايا الكوارث الطبيعية.

تشير سونا الى ان منظمة أطباء بلا حدود ظلت تعمل في السودان منذ عام 1978. وتقدم فرقنا حاليًا الرعاية الطبية في الخرطوم ووسط دارفور وشرق دارفور وجنوب دارفور وغرب دارفور وكسلا والقضارف والنيل الأبيض.  

أخبار ذات صلة