مدني 17-6-2021 (سـونا)- اعلن الأستاذ أحمد آدم بخيت، وزير التنمية الاجتماعية الاتحادي، إلتزام الدولة بتوفير الحماية في ظل التضخم الإقتصادي الذي تمر به البلاد.

واعلن لدى مخاطبته صباح اليوم اجتماع مدراء الإدارات المتخصصة بوزارة الرعاية الإجتماعية بولاية الجزيرة بحضور الأمين العام لديوان الزكاة أن من أكبر مهام وزارة الرعاية الإجتماعية توفير الأمن الإجتماعي ونقل الأسر من الفقر والفاقة إلى الكفاية والإنتاج.

 وكشف عن إنطلاقة التسجيل لبرنامج ثمرات للدعم الإجتماعي المباشر في كل ولايات السودان دون إستثناء عبر وزارة المالية لتغطية 80% من السكان لتخفيف حدة الآثار الإقتصادية الناجمة عن القرارات الإقتصادية الأخيرة. فيما قدمت الدكتورة صفية عبد الرحمن عبد الله، مدير عام وزارة الرعاية الإجتماعية، تقريراً مفصلاً حول أداء وزارتها وهيكلها الإداري، مشيرة للمعوقات والخطط والبرامج الرامية للنهوض بإنسان الجزيرة حيث أكدت الإنسجام وروح التعاون بين الدواوين والصناديق الناشطة بالولاية (ديوان الزكاة وصندوق المعاشات والتأمينات والتأمين الصحي وغيرها) ووزارة الرعاية الاجتماعية وقالت إن الوزارة تحتاج اصلاحاً في بيئة العمل وزيادة في الدعم المقدم لمقابلة نسب الفقر المرتفعة بالجزيرة. وطالبت مدراء الإدارات بالوزارة بتحسين بيئة العمل وتوفير معينات العمل.

على صعيد آخر وجه وزير التنمية الاجتماعية لدى تدشين مشروعات المياة التي نفذتها أمانة ديوان الزكاة بحي الكريبة بمدني ضمن نفرة أيادي الخير 1 للعام 2021م بتكلفة 2 مليون جنيه بإعداد الدراسات لدعم خدمات المياه بحي دار السلام الكريبة، مشيداً بجهود الزكاة بالجزيرة في دعم الخدمات.

من جانبه جدد مولانا أحمد عثمان، الأمين العام للزكاة، إلتزام الأمانة بدعم الخدمات.

أخبار ذات صلة