طهران 5-8-2021(أ ف ب)-يؤدي الرئيس الإيراني الجديد، المحافظ المتشدد إبراهيم رئيسي اليمين الدستورية أمام مجلس الشورى اليوم الخميس، في بداية ولاية من أربعة أعوام سيكون خلالها أمام تحديات تحسين وضع الاقتصاد الخاضع لعقوبات أميركية والمتأثر بتبعات الأزمة الصحية.

وسيكون الرئيس السابق للسلطة القضائية البالغ 60 عاما، أمام ملفات خارجية شائكة في مطلع ولايته، أبرزها التوترات مع الغرب ومفاوضات إحياء الاتفاق حول برنامج طهران النووي الذي انسحبت واشنطن أحاديا منه قبل ثلاثة أعوام.

فاز رئيسي في انتخابات يونيو، ويخلف المعتدل حسن روحاني الذي طبعت عهده (2013-2021) سياسة انفتاح نسبي على الغرب، كانت أبرز ثمارها ابرام الاتفاق النووي العام 2015 في فيينا، ما أتاح رفع عقوبات اقتصادية كانت مفروضة على طهران، قبل أن تعيد الولايات المتحدة فرض العديد منها بعد انسحابها من الاتفاق عام 2018.

ويؤدي رئيسي اليمين الدستورية أمام مجلس الشورى (البرلمان) في مراسم من المقرر أن تبدأ عند الخامسة بعد الظهر بالتوقيت المحلي (12,30 ت غ).

وأفاد التلفزيون الرسمي أن السلطات المحلية ستتخذ إجراءات أمنية على هامش المراسم، تشمل تقييدا موقتا لحركة المرور في بعض شوارع العاصمة، ووقف حركة الملاحة الجوية لنحو ساعتين ونصف الساعة في طهران ومحافظات مجاورة.

وترجح وسائل الإعلام المحلية أن يطرح الرئيس على المجلس الذي يهيمن عليه المحافظون في اليوم نفسه أسماء مرشحيه للمناصب الحكومية لدراسة منحهم الثقة، من دون أن ينتظر مهلة الأسبوعين التي تتيحها له القوانين.

وأشار الإعلام الرسمي الإيراني الى وصول الرئيسين العراقي برهم صالح والأفغاني أشرف غني الى طهران لحضور أداء اليمين، إضافة الى مسؤولين آخرين منهم رئيسا برلماني روسيا وسوريا.

كذلك، حضر الى طهران الدبلوماسي الأوروبي إنريكي مورا الذي يتولى مهمة التسهيل في المفاوضات النووية في فيينا. وهو التقى الأربعاء وزير الخارجية محمد جواد ظريف، ويتوقع أن يمثل الاتحاد القاري خلال أداء اليمين.

 

أخبار ذات صلة