الخرطوم 15-9 -2021 ( سونا )- قال  فتحي الضو الكاتب الصحفي إن ثورة ديسمبر المجيدة ليست ثورة من أجل الخبز  إنما هي ثورة استرداد الكرامة التي أهدرها النظام المباد  وهي أيضا ثورة  ضد الاسلام السياسي الذي رفع شعارات انه جاء من أجل إعادة صياغة الإنسان السوداني .  وقال في ندوة  أقامها اتحاد المحامين السودانيين مساء اليوم انه يستطيع  بما توفرت لديه من معلومات ان يؤكد ان النظام البائد  أضاع على السودان بسبب إدارجه في قائمة الدول الداعمة للإرهاب ما بين 500 – 600 بليون دولار وأدخل ما قوامه 90 % من المواطنين في دائرة الفقر، وأن محسوبي  ذلك النظام سرقوا  600 مليون دولار  من  حصيلة مال  تصدير البترول. وأشار الى أن طموحات قيادات حكومة الثورة جاءت  دون طموح شعارات الثورة مما تسبب في حالة الضعف التي  تمر بها البلاد  حتى وصلت مرحلة اللادولة وفقا للمقاييس الطبيعية المعروفة عالميا .  ودعا الى ضرورة الوقوف ضد محاولات عسكرة الدولة وذلك بتفجير طاقات الشباب  والعمل على إخراجهم من حالة اليأس والإحباط وجعلهم يؤمنون بتحقيق قيم الثورة، والاحساس بوجود الوطن والعمل على التفاعل مع روح  الثورة.  ونادى بضرورة  رد الإعتبار للشهداء  وذلك  بتفعيل قيم العدالة  وتنصيب المحاكم  للفاسدين والقتلة من عناصر النظام المباد، وفي ذات الوقت تسليم المطلوبين لدى محكمة الجزاء الدولية .     

أخبار ذات صلة