الدمازين 22--2021 (سونا)- أكد الفريق أحمد العمدة بادي حاكم إقليم النيل الأزرق، أن محاولة الانقلاب الفاشلة تدفع بكافة القوى للتوحد وتكريس الجهد من أجل تحقيق شعارات الثورة، مؤكدا أن الذين يحلمون بالانقلاب على الثورة لا يعرفون هذا الشعب الذي هز أركان البلاد والعالم بشعارات الثورة.

وقال إن حكومة إقليم النيل الأزرق وشعبها يقفون ضد أي محاولة انقلابية على الثورة، مجددا دعم الاقليم للمؤسسات الانتقالية  وللسلام الذي تحقق .

وحيا في بيان أصدره اليوم باسم شهداء ثورة الكفاح المسلح وشهداء ثورة ديسمبر المجيدة شعب النيل الأزرق وقواه الثورية، ودعا كافة القوى السياسية والثورية إلى الوحدة والاتفاق على ميثاق عمل سياسي يجنب البلاد المشكلات والمعضلات، ويسهم في انجاح الانتقال والتحول الديمقراطي ونبذ خطاب الكراهية والعنصرية.

وشدد على ضرورة مواصلة الكفاح لتنمية البلاد وتوجيه الطاقات للبناء والتعمير واقر الحاكم بأن المؤسسة العسكرية ساهمت بقدر كبير في عبور البلاد لجهة إنها ملك للشعب. داعيا الى احترامها والعمل من أجل إنجاز التحول الذي يلبي طموح واشواق الشعب السوداني.

وأوضح العمدة أن الترتيبات الأمنية التي بدأت خطوات تنفيذها في الاقليم ستفضي إلى جيش واحد مهني مهمته حفظ الحدود والدفاع عن دستور البلاد وحمايته.

وأمن الحاكم على ضرورة الالتفاف حول المؤسسات الانتقالية ودعمها وإسنادها من أجل إصلاح البلاد .

أخبار ذات صلة