الشارقة 24-9-2021 (سونا)- تقرير : الاستاذة  بدرية عبد القادر 

تواصلت الجلسات الثقافية لملتقى الراوي بالدوحة، وجاء اليوم الثاني حافلاً بالجلسات الثقافية حيث نظم ملتقى جلسة بعنوان "قصص الحيوان في التراث الإماراتي"، تحدث فيها كل من سعادة الدكتور عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، والدكتور سالم الطنيجي، الباحث في التراث، والأستاذ عبد الله عبد الرحمن، والباحثة الإماراتية فاطمة المغني، وشيخة المطيري، رئيس قسم الثقافة الوطنية في مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث، وقد أدارها الأستاذ علي العبدان.

 

وقال سعادة الدكتور عبدالعزيز المسلم:" ملتقى الشارقة الدولي للراوي هذا العام يتخذ من عنوان "قصص الحيوان" شعارا له، و نُبحر في قصص الحيوان في الثقافة العربية و العالمية، بدءا من حكايات "أيسوب" إلى كليلة ودمنة وما أبدعه الجاحظ عن الحيوان والدميري وغيرهم من العرب، وما أبدعته الإنسانية جمعاء".

وتحدث سعادة الدكتور عبد العزيز المسلم، عن دراسته عن الحيوان في الأدب الشعبي، وأنه من خلال 30 سنة في العمل الميداني، اكتشف أن الأدبيات المنشرة في الأدب الإماراتي الشعبي لها رمزيات معينة في الوصف، سواء من باب التفخيم أو من باب الاحتقار، أو من باب التربية، وكل ذكر للحيوانات إما جاء بشكل وصفي أو تهكمي، أو على شكل فخر. (مثال: فلان خيال.. فأسموه خيال).

من جانبها، شيخة المطيري، قدمت ورقة بعنوان مخطوطات الحيوان في مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث، وتحدثت عن طريقة وكيفية الوصول لمثل هذه المخطوطات.

حيواناً يُساهم في تسمية مدينة

وبدوره، تحدث الباحث والإعلامي، عبد الله عبد الرحمن، عن المنطقة الغربية، حيث أبوظبي مرتعاً للعديد من الحيوانات، وتحدث عن أنواع الحيوانات بمنطقة الظفرة، أبوظبي، ومحاولة الوصول من نفق الزمن إلى وجود الحيوانات على أرض الإمارات منذ ما قبل التاريخ، من خلال الأحفورات والمتحجرات، وهي قبل حوالي 8 ملايين عام، حينما كانت المنطقة الغربية في أبوظبي تعيش فيها التماسيح والفيلة والزرافة، ومن ثم إلى اكتشافات العصور الحجرية، ومن أقدم الاكتشافات وجود الجمال، ثم ينتقل إلى أصل تسمية أبوظبي، ومعنى هذا الاسم وكيف أن حيواناً ساهم في تسمية مدينة.

موسوعة توثق الخرافة الشعبية

من جانبه، تحدث د. سالم الطنيجي، عن قصص الحيوان في موسوعة الخرافة الشعبية، للدكتور عبد العزيز المسلم، وتطرق إلى المكونات في هذه الموسوعة والتي ذكر فيها الحيوان والنباتات والإنسان والطيور والجماد. مشيراً إلى أنه عمل من الأعمال الجميلة والأصيلة التي توثق للخرافة الشعبية في الإمارات، وهي الموسوعة التي تمت ترجمتها إلى لغات أخرى، وهي عبارة عن مرجع لمن يحب أن يقرأ في الثقافة الشعبية، وموسوعة مرجعية للباحثين.

في القرآن الكثير من أسماء الحيوانات

من جانبها، تناولت فاطمة المغني، الخبيرة في التراث الإماراتي، موضوع حكايات الحيوان، وقالت إنه تراث زاخر ومتنوع، مشيرة إلى أن هناك قصصاً للحيوان في القرآن الكريم.

وذكرت بعض الأمثلة من الحيوانات، مثل الغراب والنمل والبومة والأسماك والضفدع والذئب والثعلب، وغيرها، وذكرت بعض الأمثلة من التراث معظمها تذكر الحيوان في نصوصها، كما تم ذكر أسماء حيوانات أخرى في القرآن، كالهدهد والكلب والحمار.

*الملتقى يحتفي بالشخصية الاعتبارية في جلساته

نظم الملتقى جلسة بعنوان "الدكتور أحمد عبد الرحيم نصر"، وهو الشخصية الفخرية المكرمة، قطب التراث الثقافي في السودان. أدار الجلسة الدكتور يوسف عيدابي، وتحدث فيها كل من الدكتور أحمد عبد الرحيم نصر، والدكتور صلاح محمد حسن، مدير معهد أفريقيا- الشارقة.

و تحدث د. أحمد عبد الرحيم نصر، حول السيرة والمسيرة في حياته، وركز في حديثه على محورين، كان الأول عن شعبة سلسلة الدراسات السودانية الذي أنشئ عام 1964 ثم تطور عام 1972 ليصبح معهداً للدراسات وتحولت الشعبة إلى قسم للفلكلور. وقامت هذه الشعبة أو القسم بإصدار سلسلة كبيرة من الكتب تجاوزت الأربعين كتاباً إلى أن توقفت نتيجة عدة ظروف قاهرة.

أما المحور الثاني فقد تحدث عن التبادل الثقافي بين مصر والسودان، وعن التبادل الثقافي بين المشرق العربي ومغربه بشكل عام، وما لهما من أثر كبير في التوثيق الثقافي.

تحدث د. صلاح حسن عن السيرة الذاتية للدكتور أحمد عبد الرحيم نصر، وعن جهوده في التوثيق الثقافي، ومغزى دراسته وعمقها ومبادراته في البحث الدقيق في النظام والتوثيق للتراث السوداني، وعن أهمية دراسته لأنها تتعلق بالتعددية الثقافية السودانية، فكتاباته توثق للتعددية التي يجب أن تكون مصدر احتفاء، فالتنوع فيه ثراء، ويجب أن لا تكون سبباً في التفرقة والتشتت، بالإضافة إلى أثر الدكتور نصر في شخصية الدكتور حسن، كون الدكتور نصر كان أستاذاً في الجامعة للدكتور حسن، وانعكاس ذلك على مسيرة الدكتور حسن.

العروي حكاء تونس الأول وأعماله خالدة

وتضمنت جلسات ملتقى الشارقة الدولي للراوي الـ21 جلسة تحدثت عن عبد العزيز العروي" الشخصية الاعتبارية" رائد الحكاية الشعبية في تونس، وأدارت الجلسة الدكتورة وفاء المزغني، وتحدث فيها كل من الأستاذ وناس معلى، المدير العام في وزارة الشؤون الثقافية في تونس، والدكتور محمد الجويلي الأستاذ في كلية الآداب في جامعة منوبة التونسية.

في ورقته تحدث الأستاذ وناس معلى، عن الحكاء الأول في تونس، عبد العزيز العروي، الذي انطلق من الإذاعة التونسية عام 1938 ثم انتقل إلى التلفزة التونسية عام 1966، فكان هو حكاء تونس الأول، الذي استغل الأمثال الشعبية وسرد عنها حكايات، فكانت الناس تستمع إليه، بل إنه حتى الآن ما زالت حكاياته تمثل وتبث في المسلسلات والتمثيليات والمسرح في ساعة الذروة لما لها من أهمية عند التونسيين وقال :"هذه الشخصية كونت نفسها بنفسها، وانطلق بعد عقده الخامس مع انطلاقة الإذاعة التونسية، وتدرج في الحكاية حتى أصبح حاجة لدى كل عائلة تونسية، وليس مجرد وسيلة للترفيه، فأضحى عَلماً مهماً في عالم الحكاية".

الأدب يتشابه بين الشعوب

من جانبه، تحدث الدكتور محمد الجويلي، عن التقارب والتشابه في الحكايات الشعبية بين العروي وبين الأديب الفرنسي جون دولافونتين من القرن السابع عشر، وكيف أن الحكايات الشعبية تتشابه، وقد كان ذلك الأديب الفرنسي متخصصاً في سرد الحكايات على لسان الحيوانات.

وأشار الجويلي إلى إحدى قصص الأديب الفرنسي المتعلقة بكتمان السر عند النساء وعند الرجال، وكيف أن كتمان السر يمشي في النفس ويدب فيها كدبيب النمل ويلسعها كلسع العقرب، وكيف أن الإنسان عليه أن يكون صبوراً، وكيف أن هناك حكايات شعبية تتشابه مع مثل هذه الحكايات العالمية.

اختتمت جلسات ملتقى الشارقة الدولي للراوي لليوم الثاني على التوالي، بجلسة حملت عنوان "قصص الحيوان في التراث العربي"، أدارتها شيخة عبد الله المطيري، وتحدث فيها كل من محمد شحاته العمدة من مصر، عن قصص الحيوانات في السير الشعبية العربية "الأميرة ذات الهمة نموذجاً"، كما تحدث الدكتور جان حجار من لبنان، عن تجليات قصص الحيوان في التراث اللبناني، وتناول إيهاب الملاح من مصر خلال الجلسة، قصص الحيوان في التراث العربي، كما تحدث الدكتور فهد حسين من البحرين، عن أنسنة الحيوان في الرواية العربية.

الأستاذة بالجامعات المغربية الدكتورة فاطمة الزهراء صالح، تحدثت عن أثر كليلة ودمنة في كتابة قصص الحيوان، لجان لافونتيرين، وأثرها في الأدب الفرنسي عند دولافونتيرين، وهو الذي استعان بقصص من كليلة ودمنة. ومن جانبه، تحدث الدكتور جان حجار من لبنان، عن تجليات قصص الحيوان في التراث اللبناني، ومصادرها وتنوعها، ما ساعد على إغناء الدراسة، معطياً بعض الخصوصية لبعض الحيوانات كونها وجدت في بعض القصص الشعبية بشكل عام.

وبدوره، تحدث الدكتور فهد بن حسين، في ورقته عن أنسنه الحيوان في الرواية، وتناول من خلالها مفهوم الحيوان وتوظيفه في التراث الإنساني من الأساطير إلى الأديان، وقد أشار إلى وجود حوالي 27 آية في القرآن الكريم ذكرت الحيوانات، ثم سلط الضوء على توظيف الحيوان في الرواية الأجنبية.

وتناول الحكواتي والباحث محمد شحادة العمدة من مصر قصص الحيوانات في سيرة الأميرة ذات الهمة، وهي سيرة طويلة جداً، بل إنها أطول من السيرة الهلالية، ومخطوطاتها موجودة في برلين، وهي مكونة من 20 ألف صفحة، من تراث العصر الأموي. وفصّل في موضوع ذات الهمة وما حملته من دلالات وحكايات.

وقال الملاح ان  زخم الحديث عن قصص الحيوان جدد الشغف بهذا اللون الأدبي الكاتب والناقد إيهاب الملاح من مصر، تحدث عن إصداره لكتاب تناول قصص الحيوان في التراث العربي، وهو أحد الإصدارات التي ظهرت بمناسبة انعقاد الملتقى، من بين 30 إصداراً تحدثت كلها عما يتعلق بقصص الحيوان في التراث العربي، معرباً عن اعتقاده بأن زخم الحديث عن قصص الحيوان في هذه الدورة يحيي ويجدد الشغف بهذا اللون من الأدب والإبداع.

أخبار ذات صلة