الخرطوم-12-10-2021 (سونا)- كرمت جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا ممثلة في عمادة البحث العلمي وكلية الهندسة بالتعاون مع حملة سوليدان فريق المبتكرين الصغار المكون من 30 عضواً بحضور البروفيسور محمد محجوب ممثل وزيرة التعليم العالي والبحث العلمى والبروفيسور عوض سعد حسن مدير الجامعة والبروفيسور مهدي عباس شكاك نائب مدير الجامعة.   وأكد البروفيسور محمد محجوب ممثل وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي، دعم الوزارة لكل المجهودات المرتبطة بالمبتكرين الشباب المشاركين حالياً في معرض بدبي، وقال إن الوزارة لديها برنامج لدعم المبدعين من كل الفئات بتمويل عالٍ تحت مظلة الجامعات في كافة المجالات مما يساعد على تطوير التقانات (برامج الحاضنات). وأشاد البروفيسور عوض سعد بمنظمي التكريم، ووصف المبتكرين بالمبدعين الذين يحملون بين ثنايا عقولهم وأناملهم الصغيرة مستقبل السودان الواعد. وقال (إن هؤلاء الشباب هم الذين قاموا بثورة ديسمبر المجيدة وهم من فتح الطريق أمامنا في العديد من المجالات وهم مستقبل البلاد المرتجى مما يتطلب أن نؤسس لهم حيزاً علمياً للإبداع لتحقيق شعار "حنبنيهو"). وأبدى البروفيسور عوض الاستعداد لمساندة المبتكرين الصغار مادياً ومعنوياً  لبناء السودان الجديد. من جهته أوضح دكتور الطاهر أبو القاسم عميد كلية الهندسة أن الرؤى الأساسية للجامعة هي الانطلاق نحو المجتمع والوصول للشرائح المعنية. وأكد بدء التواصل مع الشباب المهندسين الذين عملوا في مجالات الروبوتات والمبتكرين الصغار. وأشار إلى فتح أبواب كلية الهندسة للجهات التي تحتاج لأعمال الهندسية ليستفيد منها الطلاب سعياً للابتكار، معلنا فتح أبواب الكلية والورش لأعمالهم. ورحبت الدكتورة تيسير الأمين عمادة البحث العلمي بالحضور. وقالت إن الوطن يعول على المبتكرين الصغار وعلى المستقبل الواعد. وأكدت تكريم الفريق المكون من صغار السن لتمثيل السودان داخلياً وخارجياً عبر عدد من المسابقات والمؤتمرات وحصولهم على المراكز الأولى.

وقال الدكتور عامر عبد اللطيف ممثل حملة سوليدان أن الحملة تسعى للمساهمة في كل المجالات التي تنهض بالسودان محلياً وعالمياً ، لافتا أن سوليدان هي حملة شعبية عالمية لتأييد ودعم وترسيخ الديمقراطية وبناء السلام في السودان وهي مبادرة مشتركة أطلقتها 4 من منظمات المجتمع المدني في ألمانيا تم إطلاقها من قبل منظمة (أمبايا) والجمعية الإفريقية الألمانية لنقل المعرفة والتكنولوجيا بالتنسيق مع مجلس شؤون المهاجرين وجمعية سياسات التنمية في ولاية سكسونيا السفلى شمال ألمانيا وتركز حملة سوليدان على العديد من المشاريع المهمة التي تلبي مطالب واحتياجات شعب السودان وتسهم في التحول الديمقراطي في البلاد مثل مشاريع التعليم وتدريب النساء والأطفال في مختلف المجالات إيماناً بضرورة مساهمة الجميع في النهوض بالبلاد ورفع المستوى العلمي والمعرفي لتحقيق التقدم التكنولوجي والاقتصادي والاجتماعي.   وأكد أن الفريق نموذج مشرف و رغم شح الإمكانيات استطاع المشاركة في العديد من المسابقات ونال مراكز متقدمة. ودعا جميع المنظمات والمؤسسات لتقديم الدعم المعنوي والفني واللوجستي.  وقال خالد أحمد رشاد مؤسس فريق المبتكرين إن الفريق انطلق في 2020، وتم تدريب الأطفال في دورات إلكترونيات وبرمجة ودورة (زووم) عن أساسيات البرمجة الإلكترونية، وكان الإقبال كبيراً خاصة من ولاية الخرطوم، حيث يتم تقسيم الأطفال عقب كل دورة في مجموعات تتبنى كل منها أحد مشاريع التنمية المستدامة، وتم تكريم المبتكرين الصغار بمنحهم شهادات تقديرية. وقدم البروفيسور محمد عثمان نمر مبلغ 200 دولار دعماً لفريق المبتكرين الصغار.

أخبار ذات صلة