الخرطوم 22-10-2021(سونا) - زارت دكتورة  مريم الصادق المهدي وزيرة الخارجية مساء أمس اللاجئين و المهاجرين السودانيين الراغبين في العودة طوعاً إلى السودان بمقر سفارة السودان في طرابلس وستتكفل منظمة الهجرة الدولية بترحيل اكثر من الفي و200 مواطن سوداني قبل نهاية العام الجاري 2021.

و يستمر برنامج ترحيل اللاجئين والسودانيين الراغبين في العودة الى حضن الوطن حتى العام المقبل وفق ما أكد الممثل المقيم لمنظمة الهجرة الدولية في ليبيا فدريكو سودا للقائم بأعمال  السفارة السودانية بليبيا  بالإنابة  المفوض عثمان محمد البشير .

و تقوم السفارة حالياً بإيوائهم مؤقتاً إلى حين عودتهم للسودان، المتوقعة الأسبوع القادم عبر رحلات العودة الطوعية التي تنظمها منظمة الهجرة الدولية بالتنسيق مع السفارة والسلطات السودانية المعنية. وعبرت الوزيرة عن سعادتها بلقاء الشباب، وقالت إنها حرصت رغم ضيق زمن زيارتها لطرابلس التي وصلتها في وقت متأخر من صباح الخميس  للمشاركة في مؤتمر دعم الاستقرار في ليبيا وطمأنتهم بأنهم سيجدون الرعاية المباشرة منها ومن السفارة إلى حين عودتهم إلى وطنهم معززين مكرمين ، كما هنأتهم بذكرى ثورة الحادي والعشرين من أكتوبر. وأضافت السيدة الوزيرة قائلة لهم : أنتم تمثلون جيل الشباب الذي أشعل فتيل ثورة ديسمبر المجيدة و تستحقون التكريم و الاحتفاء مبشرة إياهم بمستقبلٍ زاهر للسودان الذي سيساهمون هم في بنائه إلى جانب أبناء السودان الآخرين فالبلدان تبنى بسواعد بنيها،  و أبانت لهم إن النصف الأول من هذا العام شهد تحسناً كبيراً في الاقتصاد أفضل مما كان متوقعاً. وشكر ممثل الشباب السيدة الوزيرة على زيارتها لهم و اهتمامها بشؤونهم و طالب بإعادتهم إلى السودان بأعجل ما يتيسر.  

أخبار ذات صلة