الجنينة 16-11-2021(سونا) -بدأت مساء الأحد بإستاد الجنينة فعاليات إفتتاح الدورة الرياضية لكرة القدم للناشئين والشباب بمعسكرات إيواء النازحين بالجنينة، تحت شعار( الرياضة تبني ما دمرته الحرب) وذلك برعاية منظمة رعاية الطفولة العالمية بالتنسيق مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، وبمشاركة واسعة من حكومة الولاية وممثل قائد الفرقة الخامسة عشر مشاة العميد فتح الرحمن حمد علي وعدد من قيادات إدارة الشباب والرياضة والإتحاد المحلي لكرة القدم بالولاية وجماهير الرياضة بالجنينة وأردمتا.

واكد مستشار حكومة الولاية لشؤون السلام الأستاذ الطيب زكريا شريف حرص حكومة الولاية علي دعم الانشطة الرياضية بإعتبارها الركيزة الأساسية في دعم التعايش السلمي والنسيج الإجتماعي بين مكونات المجتمع ، معربا عن شكره وتقديره لدور منظمتي رعاية الطفولة العالمية والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين في دعم برامج الشباب والناشئين .

من جهته أكد ممثل منظمة رعاية الطفولة العالمية الأستاذ محمد محمود أحمد استعداد المنظمة لتقديم الدعم والسند للاطفال والشباب المتأثرين بالحرب بالولاية ليتمكنوا من إبراز مواهبهم من خلال الانشطة الرياضية والثقافية .

ودعا مسؤول العلاقات الإجتماعية بالإتحاد المحلي لكرة القدم بالولاية الأستاذ حبيب إسماعيل حسين منظمات الامم المتحدة والمنظمات الوطنية الي دعم القطاع الرياضي من اجل النهوض والمساهمة في دعم السلام والإستقرار، لافتا ان الولاية تزخر بمواهب رياضية متميزة الامر الذي يتطلب تضافر كافة الجهود الرسمية والشعبية لتحقيق الأهداف المنشودة.

يذكر ان الدورة الرياضية للأطفال والشباب يستمر لمدة اسبوعين، وسيتم تكريم الفرق المتفوقة في الدوري.

أخبار ذات صلة