نيالا 26-11 (سونا)-عقدت حكومة  جنوب دارفور إجتماعا طارئا برئاسة أمين عام الحكومة الاستاذ حامد التجاني هنون لماقشة عدد من القضايا التى تهم مواطني الولاية فى الجانب الأمني والخدمي   .

وقال حامد التجاني فى تصريح (لسونا) ان حكومة الولاية أكدت دعمها   للاعلان السياسي الذي وقع بين رئيس مجلس السيادة الفريف اول عبد الفتاح البرهان ورئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالله حمدوك  ، مشيرا  ان  الاجتماع ناقش  اداء حكومة الولاية للربع الاخير من العام الجاري وان إعداد  موازنة العام 2022م ركز على الخدمات والمخزون الإستراتيجي.

و استمع الى تنوير من المدراء العامين المكلفين لتسيير دولاب العمل فى الوزارات فى مقدمتهم تنوير وزارة المالية والاقتصاد حول الاوضاع المعيشية وإنسياب الوقود والمواد التمونية الى جانب تنوير وزارة الزراعة عن موسم الحصاد والتحضير للموسم الشتوي علاوة على تجربة توطين التقاوى ، كما تم مناقشة مشروعات وزارة البني التحتية لتنفيذ الخارطة الاستثمارية وتطوير الاعمال والتنمية العمرانية بالولاية . 

واشار هنون الى استقرار العام الدراسي  ، كاشفأ عن تأهيل المدارس التى تأثرت بالامطار ، موضحا ان حكومة الولاية وجهت وزارة الشئون الاجتماعية بتحديث بيانات الفقراء بعد الاطلاع على نشاط الوزارة فى تقديم العون للشرائح الفقيرة واكد ان الوضع الصحي جيد حتى الان مشددأ على ضرورة التقيد بالاشتراطات والضوابط الصحية و لبس الكمامة فى اماكن التجمعات.

وفي الجانب الأمني اكد  هنون ان الولاية تشهد إستقرار بفضل جهود لجنة امن الولاية وكشف عن إرسال قوات قوامها (6) عربات لتأمين طريق نيالا -الفاشر مبينا  ان القوة وصلت الى موقع حادث النهب الذي حدث  بطريق نيالا -الفاشر لملاحقة الجناة وترحم على ارواح  شهداء  الحادث ،  متمنيا الشفاء العاجل للمصابين .

أخبار ذات صلة