كادقلي 28-11-2021 (سونا)ـ جدد موسى جبر محمود الأمين العام لحكومة جنوب كردفان الوالي المكلف الدعوة للحركة الشعبية شمال بقيادة الحلو للانضمام لركب السلام مبينا أنه لا فائدة من الصراع، و أنه يجب إحكام صوت العقل.

وقال إنه على الرغم من الاتفاق الموقع على وقف العدائيات والتزام الطرفين به إلا أن الولاية عانت كثيرا من الاقتتال والنزاعات ليس السياسية فحسب بل تطورت إلى نزاع من أجل الموارد النفيسة والأراضي.

جاء ذلك لدى مخاطبته الورشة الاستهلالية لأنشطة مشروع تعزيز المرونة للسكان المتضررين من النزاع في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق من خلال التدخلات المتكاملة والمتعددة لقطاعات الصحة الموحدة (كونسورتيوم) والتي تنظمها منظمة الأطباء البيطريين بلاحدود.

وأكد جبر أهمية الورشة، خاصة فيما يختص بتعزيز المرونة للسكان المتضررين ومعالجة الآثار السالبة نتيجة للصراعات، مؤكدا دعمه لتسهيل الإجراءات اللازمة من أجل تحقيق أهداف المشروع، داعيًا المنظمات للعب دور أكبر لمساعدة الحكومة في حل المشاكل التي تقع من حين لآخر، و إحكام التنسيق مع الجهات الحكومية وتشكيل آلية لمراقبة ومعرفة الأهداف، مطالبا بضرورة تقديم رؤية استباقية لمعرفة مسببات النزاع والإسهام في رفع الوعي الاقتصادي لشريحة الرعاة.

من جهتها أوضحت الدكتورة إيمان أحمد مدير البرامج بمنظمة الأطباء البيطريين بلاحدود الألمانية بالتعاون مع منظمات دولية أن المنظمة تعتزم تنفيذ مشروع تعزيز المرونة للسكان المتضررين من النزاع في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.

وقالت إن المشروع يستهدف (١٢٠٠٠٠) ألف مواطن، يشمل النازحين والعائدين والمجتمعات المستضيفة، ويعمل على الأنشطة المتعلقة بالصحة والتغذية وإصحاح البيئة والمياه، فضلا عن الأمن الغذائي وتوفير فرص كسب العيش وبناء القدرات والسلام.

أخبار ذات صلة