الدمازين 28-11-2021 (سونا)- دشنت وزارة الرعاية والتنمية الاجتماعية بإقليم النيل الأزرق ظهر اليوم بقاعة المجلس الاعلى للدعوة انطلاقة فعاليات حملة الــ16 يوما لمناهضة العنف ضد المرأة، تحت شعار "لون العالم بالبرتقالي ..انهى العنف" والتي تنظمها وحدة مكافحة العنف ضد المرأة والطفل وشركاؤها وذلك بمشاركة ممثلين لمنظمة رعاية الطفولة العالمية والمنظمة السودانية للبحث والتنمية (سورد) ووحدة شرطة حماية الأسرة والطفل.

وأكد الشيخ الدود بخوت مدير عام وزارة الرعاية والتنمية الاجتماعية أن النيل الأزرق مرت بالكثير من المشاكل والتحديات بسبب الحرب وخلفت آثارا متعددة وأن المرأة تعد من أكثر شرائح المجتمع تضررا من الحرب والنزاعات، مشيرا إلى ان وزارته تعمل مع شركائها من المنظمات لتقليل العنف والدعوة لإقرار التسامح والسلام الاجتماعي.

واضاف الدود ان اتفاقية سلام جوبا وضعت أطرا مؤسسية من شأنها معالجة آثار الحرب، آملا أن تتضافر الجهود للارتقاء بدور المرأة، ودعا الرجال لمناصرة قضايا المرأة تقديرا لجهودها وتضحياتها.

واستعرضت الاستاذة زهراء أحمد السنوسي مدير وحدة مكافحة العنف ضد المرأة والطفل بوزارة الرعاية والتنمية الاجتماعية إنجازات الوحدة للعام 2021، وأعربت عن تقديرهم الكامل للمنظمات العاملة في مجال المرأة وتعاونهم مع الوحدة مما كان له الأثر الأكبر في إنجاح البرامج، واوضحت زهراء ان انشطة وبرامج الحملة تستهدف محليات الاقليم كافة عبر حزمة من الانشطة.

و قال الاستاذ محمد عثمان مدير مكتب (سورد) ممثل الشركاء إن أنشطة حملة الـ16 يوما معنية بالتوعية حول العنف ضد المرأة وانهم كشركاء ستكون لديهم مساهمات مقدرة، داعيا لبذل المزيد من الجهود لإنهاء العنف المبني على النوع الاجتماعي.

وقالت فواتح النور رئيس المجلس الأعلى للثقافة والإعلام إن المرأة بالنيل الازرق عانت كثيرا من ويلات الحرب والنزاعات والصراعات وتحملت أعباء وتركة ثقيلة، وفي عهد النظام السابق كانت المرأة عرضة للضغوطات الاقتصادية والعنف بأنواعه وما زالت المعاناة مستمرة مما يحتم على جميع المؤسسات والكيانات النسوية السعي لإيجاد حلول تسهم في تحقيق التمكين الاقتصادي للمرأة حتى يتسنى لها مجابهة التحديات وتعزيز مشاركتها في كافة المجالات.

وشددت فواتح على ضرورة  تحقيق العدالة الانتقالية للنساء اللاتي تعرضن للانتهاكات ورفع الوعي حول القرار 1325، مشيرة إلى أن اتفاقية سلام جوبا منحت المراة جملة من المزايا واقرت مشاركتها في بناء الدولة السودانية.

الاستاذة جواهر إبراهيم محمد رئيس شبكة نساء النيل الازرق للسلام والتنمية قدمت تنويرا متكاملا عن ابرز إنجازات الشبكة خلال العام 2021 وملامح برنامج حملة 17 يوما بمحاوره المختلفة، خاصة الحوارات المجتمعية والجلسات النسوية، والحملة الإعلامية التوعوية، وتختتم الفعاليات بانعقاد الورشة التدريبية للقيادات النسوية حول العنف بانواعه.

وتطرقت جواهر لمبادرة الجمعيات النسوية المنضوية تحت لواء الشبكة والتي تبلغ 30 جمعية نسوية أكدن مساهمتهن في إنجاح برامج الحملة.

الدكتورة هنادي المك قدمت إضاءات حول دلالات ومعاني حملة الـ16 يوما والاهداف المنشودة، وامتدحت تفاعل الجمعيات النسوية وحرصها على رفع الوعي بحقوق المراة.

من جانبه استعرض الاستاذ اشرف حسن خضر ممثل مجلس السلام جانبا من تضحيات المرأة بالنيل الأزرق وحجم العنف والانتهاكات التي تعرضت لها في الفترات السابقة، آملا أن تتوحد الجهود لمجابهة التحديات والقضايا التي تعيق مسيرة المرأة وأن إنهاء العنف مسئولية كافة الجهات العاملة في مجال المرأة.

أخبار ذات صلة