نيالا 17-1-2022 (سونا) - توصلت قبيلتا القمر والرزيقات إلى إتفاق صلح و نزع فتيل الأزمة التى نشبت فى الأيام الماضية بسبب الإحتكاكات بين الرعاة والمزارعين فى منطقة "عديرة الثورة" بمحلية كتيلا (140) كيلو متار جنوب غرب نيالا حاضرة ولاية جنوب دارفور، والذي أدى إلي مقتل أحد المزارعين بجانب إتلاف بعض المزارع.

وإستمع والى جنوب دارفور المكلف حامد التجاني هنون، إلى تقرير من الوفد المشترك من قبيلتي الرزيقات والقمر أوفدها حكومة الولاية من نيالا إلى محلية كتيلا على خلفية النزاع الذي وقع بين الرعاة والمزارعين.

وقال حامد هنون عقب الاجتماع بمكتبه بنيالا اليوم، إن الوفد أطلعهم على جهودهم فى الوصول إلى حل النزاع بين الطرفين بصورة نهائية وتعهد بعمل مشترك لإعادة ترسيم المراحيل والصواني لتقليل الإحتكاكات.

وبالمقابل أشاد ممثل وفد قبيلة الرزيقات العمدة موسي عثمان محمد بجهود حكومة الولاية فى تشكيل لجنة من الإدارات الأهلية للطرفين الرزيقات والقمر لإحتواء الموقفـ مقدمأ الشكر للمدير التنفيذيّ لمحلية كتيلا والقيادات الأهلية والعسكرية على إحتواء المشكلة.

وتسببت الحادثة فى أزمة وحالة من الإحتقان بين الطرفين ولكن بجهود لجنة أمن الولاية ومحلية كتيلا والإدارات الأهلية والقوات المشتركة، تم التمكن من السيطرة على الوضع وإحتواء المشكل عبر جهود حثيثة قادتها حكومة الولاية بإرسال وفد مشترك من نيالا مكون من القيادات الأهلية للطرفين من الرزيقات والقمر، وفور وصولهم الى محلية كتيلا تمكنوا من إحتواء المشكلة، حيث أفلح جهود الوفد بعد سلسلة من اللقاءات مع الطرفين بدون وسيط فى حل المشكلة والوصول إلى إتفاق وفق الأعراف الأهلية المتبع بين القبلتين .

وطالب العمدة موسى الوالى بتحديد مؤتمر لمعالجة عدم وجود الصواني والمراحيل والنزل وفتحها لأنها من العوامل التى تسبب فى الأحداث ووقوع الإشكالات .

أخبار ذات صلة