نيالا 23-1-2022 (سونا)- التقى والي ولاية جنوب دارفور المكلف حامد التجاني هنون بوفد المنظمة العربية للتنمية الزراعية والذي وصل نيالا اليوم، بصدد تنفيذ إنشاء حفائر ومشاريع حصاد المياه والثروة السمكية والحيوانية في إطار مشاريع سبل كسب العيش وتخفيف حدة الفقر بالولاية. 

وأشاد حامد هنون بجهود المنظمة العربية للتنمية في دعم صغار المزارعين والجمعيات الزراعية وتحسين الخدمات البيطرية، مشيرا إلى أن الولاية تأثرت بالحروب والنزوح.

وقال "نتطلع إلى تعاون مثمر مع المنظمة العربية في تطوير العملية الزراعية، خاصة التقاوى والتقانات الزراعية وحصاد المياه. ولفت هنون إلى وجود طاقات كبيرة معطلة بسبب عدم الاستفادة من المياه والتخزين. وأبان أن الاجتماع بحث توسيع التجربة في المحليات المختلفة والتركير على مشروع حصاد المياه.

وأكد سعيهم مع المنظمة لتطوير التقانات الزراعية.

ووعد برعاية الشباب للاستفادة من قدرات المنظمة في التمويل ورفع قدراتهم. وأوضح هنون أن الولاية تنعم بالأمن والاستقرار، مشيرا إلى فرص الاستثمار، داعيا المستثمرين للاستثمار في الولاية. وأضاف أنهم سيجدون كل التسهيلات وتبسيط الإجراءات.

وقال خبير الموارد والري بالمنظمة العربية للتنمية مكي عبد اللطيف عمر إن زيارتهم تهدف لتعزيز وتقوية المشروعات التي تم تأسيسها قبل عامين وما زالت مستمرة الآن، والتي تتمثل في مشاريع سبل كسب العيش عبر حصاد المياه والري التكميلي، بجانب تحسين الثروة الحيوانية و تعزيز قدرات المنتجين.

وكشف أن المشروع صُمم لإزلة الفقر، تحسين سبل كسب العيش في الريف السوداني، إدخال التقانات الزراعية، تحسين مستوى الغذاء والتغذية، تحسين نظم التجارة بين الدول العربية ونشر المعرفة وتبادل الخبرات. 

وأعلن مكي عن عمل مسح بتمويل من الـ(فاو)، وأنه تم تحديد إنشاء (25) منشأة مائية بولايات دارفور بتكلفة (147) مليون دولار، توقف بسبب جائحة كورونا.

ووعد بتأهيل حفير قرية مبروكة بسعة (400) ألف متر مكعب، بجانب تنفيذ مشروع خدمات الثروة الحيوانية ودعم الجمعيات النسوية، إضافة إلى ترحيل 40 ألف أصبعية أسماك إلى الولاية جاهزة الآن، إلى جانب برنامج التغذية للثروة الحيوانية (الأعلاف المروية بالزراعة المطرية وحصاد المياه)، داعياً حكومة الولاية إلى تقوية البرنامج حتى لا ينهزم المشروع، واعداً بتدريب الجمعيات والسائقين في صيانة الآليات وتنويع سبل كسب العيش.

وكشف دكتور أسامة عبد الوهاب الريس خبير ريادة الأعمال بالمنظمة أن المشروع فيه (10) جمعيات زراعية، و يضم (1000) مستفيد، ]داعيا إلى حسن استخدام الآليات والمحافظة عليها والابتكار إلى الأفضل.

أخبار ذات صلة