الخرطوم 27-4-2022(سونا) أكدت لجنة التعامل مع الجثث المتكدسة بالمشارح بولاية الخرطوم أهمية حفظ حقوق الجثامين، وضرورة أن تمر كل الجثث المتكدسة بالإجراءات الطبية السليمة التي تحفظ حقوقها.

ونادت اللجنة بأهمية تضافر الجهود واستصحاب الشركاء في الزيارات التى تقوم بها اللجنة للمشارح.

وقال الدكتور خالد محمد خالد استشاري طب الأسنان العدلي عضو لجنة التعامل مع الجثث المتكدسة بالمشارح بولاية الخرطوم في تصريحات صحفية اليوم بالقصر الجمهوري عقب اجتماع اللجنة برئاسة النائب العام قال إن الوضع بالمشارح كارثي وغير إنساني وأنه يحتاج لمعالجة واكرام الجثامين المتكدسة، مضيفاً أن عدد الجثث مجهولة الهوية يقدر ٢٢٥٥ جثة مجهولة الهوية.

وأكد سعيهم لتطوير بروتوكولات التعامل مع الجثامين المجهولة لتواكب المستوى العالمي وصولا لنتائج تساعد المواطنين في إيجاد من فقدوهم.

وأكد انه لايمكن دفن جثمان دون استيفاء المعايير اللازمة، لافتًا إلى أن الوضع داخل المشارح كارثي على المستوى الديني والأخلاقي والاجتماعي وأنه يحتاج لمعالجات واكرام الجثامين.

وأضاف ان الجثث تتراكم فوق بعضها وتحللت وأنه تم وقف التشريح منذ العام ٢٠١١،مؤكداً انه لايمكن إفراغ أي مشرحة قبل المرور بجميع المراحل وفق البروتوكولات العالمية و استيفاء المعايير اللازمة.

هذا وقد أجلت اللجنة اليوم زيارتها لمشرحة بشائر حتى يتم استصحاب كل الشركاء في هذه الزيارات

أخبار ذات صلة