ألفاشر في ١٧-٥-٢٠٢٢م (سونا) استضافت قاعة منتجع  الاضواء الرمزية " بالفاشر حاضرة ولاية شمال دارفور اليوم" الورشة التدريبية عن الحلول القادرة علي التكيف مع المناخ لبرامج المياه وألأصحاح البيئي الاقليمية لولايات دارفور“ التي نظمها مشروع المياه واصحاح البيئة بالولاية  بالتعاون مع منظمة اليونسيف بحضور  ممثلين لوزارتي الري والموارد المائية والصحة الاتحاديتين وبمشاركة المدراء العامين لقطاعات المياه ومديري مشاريع المياه والاصحاح والمياه الجوفية والوديان والجمعيات التعاونية بولايات دارفور الخمس ..  خاطب الجلسة الافتتاحية للورشة  المدير العام لوزارة البنى التحتية والتنمية العمرانية مدير قطاع المياه بالولاية المهندس عبدالشافع عبدالله أدم موكدآ أهتمام حكومة الولاية  بعقد مثل هذه  الورش لما لها من دور في  الحد من الآثار السالبة للمتغيرات المناخية، بجانب المساهمة في توفير خدمات المياه والاصحاح بشكل تكاملي للمواطنين بولايات دارفور .

وثمن المهندس ادم  جهود منظمة اليونيسيف ومساهماتها المستمرة في دعم  الأنشطة والبرامج الخاصة  بالمياه والاصحاح خلال الفترات الماضية، مضيفا ان تذبذب  معدلات الامطار وعدم جريان الاودية في الخريف العام المنصرم قد انعكس سلبآ على حجم المخزون من المياه السطحية، الأمر الذي قال انه يستوجب تضافر جهود جميع الشركاء الدوليين والوطنيين العاملين لسد العجز في مياه الشرب خلال فصل الصيف الحالي .  وأستعرضت مديرة منظمة اليونسيف بالسودان السيدة آيرين أمو نقين خطط واولويات منظمتها  وبرامجها المستقبلية  التي تنوي تنفيذها عبر  مشاريع المياه والاصحاح لضمان   انسياب الخدمات للمجتمعات المحلية بولايات دارفورمؤكدة أستمرار دعم اليونسبف  لقطاعات ومشاريع المياه والاصحاح بولايات دارفور في كافة الاصعدة .  وكان قد تحدث في مستهل الجلسة الافتتاحية للورشة مدير مشروع المياه وإصحاح البيئة المهندس اسماعيل احمد محمد مرحبآ بالحاضرين ومثمنآ جهود ومساهمات شركاء المياه من المنظمات العالمية والوطنية خاصة منظمة اليونسيف لدعمه السخي لجميع انشطة وبرامج المياه والاصحاح مما ساهم بصورة كبيرة في رفع قدرات ومهارات العاملين بقطاع المياه داعيآ المشاركين للأستفادة من الورشة وإنزال مخرجاتها  علي ارض الواقع  .  تجدر الاشارة الي ان اعمال الورشة التدريبية حول الحلول القادرة علي التكيف مع المناخ لبرامج المياه وألأصحاح البيئي الاقليمية لولايات دارفور“  ستستمر  لمدة يومين ويتم خلالها تقديم ومناقشة عدد من  اوراق العمل  حول التصحر والتغيرات المناخية وأثرها على مصادر المياه. 

أخبار ذات صلة