الخرطوم 17-5-2022 (سونا)- إتفق الأمين العام للمجلس القومي لرعاية الطفولة د.عبد القادر أبوه ومدير عام المناهج بروفيسورمعاوية قشي على ضرورة النأي بقضايا التعليم عن العمل السياسي وتقلباته بإعتباره منهج وقضية قومية توضح فلسفة الدولة من أجل إنتاج منهج قومي متماسك يحقق النهضة والتقدم والمواكبة العالمية.

جاء ذلك في الإجتماع الذي إنعقد اليوم بمكتبه بالامانة العامة لمجلس الطفولة بحضور المدير التنفيذي لجمعية إعلاميون من أجل الأطفال الجهة المنفذة لمشروع تضمين حقوق الطفل في المناهج التعليمية وعدد من أمناء الأمانات بالمجلس، وبحث الإجتماع التحديات التي تواجه المرحلة الثانية  للمشروع متمثلة في تمويل تدريب المعلمين والمتابعة والتقويم .

وسلم بروفيسور قشي ورقة بعنوان حالة تضمين تربية حقوق الطفل في مقررات المستوى الاول المتوسط للدكتور أبوه للإضطلاع عليها قبل مناقشتها في الورشة التي ستقام نهاية الشهر لإجازتها وإدماجها في المقرر الدراسي  .

وقال بروفيسور قشي "نسعى الى تضمين حقوق الطفل وفق أهداف وإستراتيجيات وآليات محددة خلال عقد عدد من الورش مع المختصين والخبراء في المناهج للوصول الى نظام متكامل الى جانب وضع خطة إجرائية تضمن التنفيذ داخل مقررات المرحلة المتوسطة، كما أعلن قشي عن عودة التربية الوطنية للمنهج لتعزيز دورها في بناء حب الوطن مشيراً الى وضع منهج تعويضي للأطفال في مناطق النزوح ودمجهم  بطرق ميسرة وفق الظروف والبيئة التي يعيشون فيها .

من جانبه قال د. أبوه أن تضمين حقوق الطفل في المناهج هدف إستراتيجي للقيم الواردة في إتفاقية حقوق الطفل وقانون الطفل لعام 2010  من أجل مجتمع معافى من إنتهاكات حقوق الطفل .

أخبار ذات صلة