الخرطوم ١٩-٥-٢٠٢٢ (سونا ) طالبت وزارة الخارجية بعثة الأمم المتحدة لدعم الانتقال في  السودان ، القيام بمهامها كاملة والايفاء بالتزاماتها بما فيها تسهيل بناء السلام والمساعدة في توفير مطلوبات الانتقال السياسي وحشد الموارد اللازمة لذلك .

وأكدت وزارة الخارجية عدم ايفاء (يونيتامس) بأي دعم مالي في هذا الإطار مشيرة إلى أن السودان ومنذ إنشاء البعثة حصل فقط على مبلغ ٤٠٠ مليون دولار منها ٢٠٠ مليون دولار ضمن مشروع برنامج (ثمرات) لدعم الأسر الفقيرة  .

وأشار السفير علي الصادق وزير الخارجيه المكلف في مؤتمر صحفي بوزارة الخارجية اليوم إلى تقصير واضح من البعثة في الإلتزام بمهامها ، منوها إلى أن السودان الآن بصدد تقييم وتقويم عمل البعثة وإصلاح مسارها .

وابان أن الحكومة حينما طالبت بإنشاء البعثة كان الغرض مساعدة السودان في جوانب إستراتيجية أهمها توفير الدعم اللوجستي والمالي للتحضير للانتخابات ، ولتنفيذ مطلوبات السلام ، ولتاسيس البنيات التحتية للازمة للانتقال السلس . 

وقال وزير الخارجية المكلف بأن البعثة لم تلتزم بهذه الجوانب ولم توفي بالتزاماتها، مبينا أن هذه النقاط أساسية لتحقيق الفائدة المرجوة من بقاء البعثة بالسودان .

وواضح علي الصادق انه في غضون أسبوعين سيبلغ عمر البعثة بالسودان عامين مبينا أن هذه الفترة كافية لتنفيذ نسبة عالية من الأهداف المرجوة من البعثة  .

وأعلن وزير الخارجية المكلف رفض السودان لأي تدخلات خارجية في الشئون الداخلية وان ذلك موقف مبدئي وقال " البعثة ليس لديها الحق في التدخل في شئون السودان الداخلية خاصة الإجراءات القضائية " مبينا أن البعثة طلبت من قبل السودان لأداء مهام محددة ومعلنة ومعلومة  .

أخبار ذات صلة