كوستى1-6-2022( سونا ) وقفت اللجنة المشتركة بين السودان ودولة جنوب السودان والخاصة بفتح المعابر و استئناف حركة التجارة بين الدولتين والتي تضم اللواء محمد علي أحمد صبير رئيس هيئة الاستخبارات العسكرية بالسودان والفريق مارشال استيفن رئيس هيئة استخبارات الجيش الشعبي لدولة جنوب السودان وبرفقة الفريق الأمين محمد بانقا عضو اللجنة العليا المعابر والحدود ،وقفت  اليوم بمعبر جودة الحدودي بولاية النيل الأبيض بحضور المهندس ماهر محمد حمد مدير عام وزارة البني التحتية والتنمية العمرانية الوزير المكلف ممثل والي النيل الابيض ولجنة أمن الولاية وقفت علي الترتيبات المتعلقة بفتح معبر جوده الحدودي مع دولة جنوب السودان و المشاكل والمعوقات التي تواجهه لاستئناف حركة التجارة وتبادل السلع مع دولة الجنوب.

كما سجلت اللجنة زياره لنقاط العبور بالدولتين و استمعت لشرح مفصل عن مدى الجاهزية والاستعداد لاستئناف حركة المعبر و استمعت اللجنة لعدد من مواطني البلدين الذين اشارو لهذه الملاحظات والنقاط  ، أذا لم تعالج بصورة سليمه ستمثل عائق فى عمل المعبر مستقبلا.

وقال المهندس ماهر محمد حمد وزير البني التحتية بالنيل الابيض ممثل الوالي ان هذه الزيارة تأتي بغرض الترتيب لفتح المعابر والوقوف ميدانيا على المشاكل التي تعترض عملية استئناف حركة التجارة لتعزيز المنافع بين شعبي السودان وجنوب السودان

فيما اشار الفريق الأمين محمد بانقا عضو اللجنة العليا للمعابر والحدود الي ان الزيارة تأتي إنفاذا للتوجيهات الرئاسية الخاصة بتسهيل حركة التجارة بين البلدين مشيرا الي ان الدولة تعول كثيرا على ولاية النيل الأبيض باعتبارها ولاية حدودية تمتلك إمكانيات كبيره في مجال النقل النهري والبري والسكه حديد مما يمكنها من انجاح حركة التجارة مع الأشقاء في دولة جنوب السودان

من جانبه اوضح اللواء ركن محمد علي أحمد صبير رئيس هيئة الاستخبارات العسكرية بالسودان ان هنالك تعارض وتضارب في وجهات النظر فيما يتعلق باامعابر الا ان هنالك عزيمه واراده قويه وإصرار  من قيادة دولتي السودان وجنوب السودان بضرورة التواصل ما بين الشعبين بطول الشريط الحدودي والبدء في حركة التجارة والمواطنين و البضائع

فيما اعتبر الفريق المارشال استيفن بابنق رئيس هيئة الاستخبارات العسكرية بجيش جنوب السودان مسألة ترسيم الحدود تحتاج لمزيد من الوقت لارتباطها باتفاقيات دوليه مؤكدا ان المرحلة الآنية تتطلب ضرورة الاسراع في إنفاذ الارادة السياسية من قبل قيادة الدولتين لفتح المعابر و استئناف حركة التجارة بغرض تبادل المنافع و لمصلحة شعبي البلدين

وفي ذات السياق أشار  المدير التنفيذي لمحلية الجبلين الأستاذ حسين محمد الراجل على أهمية رعاية العلاقات بين الدولتين والالتزام بالتفاهمات الصادرة من قيادة البلدين مؤكدا رعاية المحليات الحدودية لهذه المصالح والجوار الأمن على طول الشريط الحدودي.

أخبار ذات صلة