الخرطوم ٥-٦-٢٠٢٢ (سونا)- أكدت د. منى على محمد أحمد الأمين العام للمجلس الأعلى للبيئة والموارد الطبيعية أن مشروع بناء المرونة مع التغيرات المناخية في القطاع الزراعي والرعوي يعتبر أهم مشروعات تأهيل المجتمعات للتكيف مع التغير المناخي، فضلاً عن الاكتفاء الزراعي في الأنشطة الزراعية، الرعوية والغابية.

وقالت خلال مخاطبتها ورشة إستراتيجيات تنفيذ أنشطة مكونى الزراعة والمياه لمشروع بناء المرونة مع التغيرات المناخية في القطاع الزراعي والرعوي بفندق السلام روتانا اليوم إن المشروع يتم تمويله من صندوق المناخ الأخضرعبر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي  بنحو 25 مليون دولار وينفذ في تسع من ولايات السودان المتأثرة بالتغيرات المناخية وأشارت إلى أن المشروع يهدف إلى إيجاد نموذج  من النشاط الزراعي، بغرض استقرارالمزارع في منطقته ليمارس نشاطه دون الحوجة إلى النزوح إلى المدن و بطريقة لا تضر بالبيئة.

وأضافت د. منى إن هذا المشروع مدته 5 سنوات ويعد من أنجح مشاريع المجلس لجهة أنه يعالج أهم المشاكل وهي توفير سبل كسب العيش الكريم للسودانيين في الولايات التى تتعرض للتغيرات المناخية.

من جانبه تحدث بروفيسور فيصل أحمد الحاج المدير القطري لمشروع بناء المرونة عن بعض التحديات وخطة المشروع للعام 2022 ، بالتركيز على زيادة المرونة وتحسين مرونة نظم إنتاج الغذاء في المجتمعات التى تعاني من إنعدام الأمن الغذائي وتحسين الوصول للمياه في مواجهة تغير المناخ، مبينا أن المشروع يغطي مناطق الأراضي الجافة في (غرب ووسط وشرق دارفور، جنوب وغرب كردفان، البحر الأحمر، الشمالية، كسلا، والخرطوم) ويدعم هذا المشروع أنشطة التكيف مع تغير المناخ بين الرعاة والمزارعين والرعاة الرحل، ويتولى المجلس الأعلى للبيئة والموارد الطبيعية تنفيذ هذا المشروع.

وأشار إلى أن المشروع يدعم من خلال منحة من صندوق المناخ الأخضر بمبلغ  25،6 مليون دولار، بحانب مساهمة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومساهمة المكون المحلي لحكومة السودان.

من جهتها قالت إنتصار صالح إنابة عن الممثل المقيم لبرنامج الامم المتحدة الإنمائي إن مشروع بناء المرونة هو من أكبر وأهم المشاريع التي مرت على برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والمجلس الأعلى للبيئة في مجال التكيف مع التغيرات المناخية وأضافت نعول على الورشة ومخرجاتها ونساهم في إستراتيجياتها وتنفيذها بالصورة المطلوبة.

وقالت إن المشروع يساهم في توفير الغذاء خاصة وأن السودان مهدد بمجاعة لهذا خصصت له ميزانية بمبلغ 41 مليون دولار من المانحين وحكومة السودان لفترة 5سنوات .

أخبار ذات صلة