الجنينة  14-6-2022(سونا)- بدأت مساء  أمس بمدينة الجنينة حاضرة غرب دارفور الجلسة الإفتتاحية لجدول أعمال مؤتمر الصلح بين بطون القبائل العربية - المسيرية والرزيقات تحت شعار وأعتصموا بحبل الله جميعا ولاتفرقوا والذي تنظمه لجنة السلم والمصالحات بقوات الدعم السريع بمشاركة حكومة الولاية وقيادات الأجهزة الأمنية والإدارة الأهلية وأطراف العملية السلمية  بهدف طي الصراعات التي شهدتها الطرفين بمحلية جبل مون مؤخرا.

وياتي المؤتمر برعاية كريمة من نائب رئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو قائد قوات الدعم السريع وبإشراف والي غرب دارفور الجنرال خميس عبدالله ابكر  . وأكد ممثل والي غرب دارفور الأستاذ محمد زكريا محمد لدى مخاطبته الجلسة الإفتتاحية ، أهمية الأمن والإستقرار في أحداث مشروعات التنمية بالمنطقة ، داعيا  الى تناسي مرارات الماضي والعمل معا لإرساء قيم التسامح والتعايش السلمي،  كما أشاد بجهود اللجنة العليا وأعضاء لجنة السلم والمصالحات من أجل إصلاح ذات البين بين الفرقاء . من جهته عبر قائد الفرقة الخامسة عشر مشاة اللواء ركن أمين عبدالعال عبدالرحيم عن تفاؤلهم لإستضافة قيادة الفرقة لفعاليات الجلسة الإفتتاحية للمؤتمر الأهلي للصلح بين الرزيقات والمسيرية، لافتا أن المؤتمر سبقته عدة لقاءات بشأن تقريب وجهات النظر بين الفرقاء . وفي الأثناء حيا مشرف اللجنة العليا العميد إدريس حسن إبراهيم ،جهود القيادة العليا ممثلة في نائب رئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو قائد قوات الدعم السريع لإهتمامه بقضية المصالحات كما ثمن دور قيادة الفرقة ال15 مشاة وقيادات الإدارة الأهلية واللجان المختلفة وأطراف العملية السلمية لمشاركتهم في الجلسة الإفتتاحية . إلى ذلك أكد رئيس لجنة السلم والمصالحات برئاسة قيادة الدعم السريع العقيد موسى حامد أمبيلو رعايتهم لكافة المبادرات القبلية بالولاية وذلك بدعم ووقوف رئاسة قوات الدعم السريع فيما تحدث في الجلسة الإفتتاحية الأمير مسار عبدالرحمن أصيل ممثلا للرزيقات والفرشة جلابي عبدالله مهدي ممثلا للمسيرية مؤكدين حرصهم للوصول إلى صلح فيما بينهما . جدير بالذكر أن المؤتمر سيبدأ اليوم الثلاثاء في اعمال اللجان المتخصصة بجانب تقديم اوراق العمل حول ثقافة السلام وإدارة التنوع ومناقشتها تمهيدا للتوقيع النهائي للصلح بين الطرفين في غضون اليومين القادمين.

أخبار ذات صلة