الخرطوم 26-6-2022 (سونا) - دشنت محلية الخرطوم صباح اليوم برنامج الحزمة الأولى من آليات النظام الصحي المحلى تحت شعار (الصحة اساس الحياة).

وأكد الأستاذ احمد عثمان حمزة والي ولاية الخرطوم المكلف أن النظافة من الواجبات الشخصية والوطنية وترتبط  بالإسلام ارتباطًا وثيقاً ويتجلى ذلك من خلال حِرص الإسلام على توجيه المسلمين إلى التطهير.

وأوضح حمزة أن حكومة ولاية الخرطوم تهتم بعدة محاور أساسية تهم المواطن، في مقدمتها الأمن لتحقيق الطمأنينة ومعاش المواطن الذي نتخذ حزمة لمعالجته ومحور الخدمات وهي سلسلة  كمياه الشرب والكهرباء وغيرها من الخدمات.

وأشار الوالي إلى أن خدمة النظافة تعتبر الحلقة الضعيفة التي تطال السنة المجتمع وأقلامه بالنقد والحديث السالب .

وأقر حمزة  بوجود إشكاليات في تراكم النفايات وتبعثرها وعدم مرور العربات في بعض المناطق، لافتاً إلى أن الرقي يقاس بدرجة النظافة وهي من الإيمان.

وأوضح حمزة أن الخرطوم لها خصوصية لأنها عاصمة البلاد وقبلة للزوار والأنظار وتأخذ وضعاً مميزاً عن بقية المحليات لذا يجب التعامل معها من جانب النظافة بصورة مختلفة.

وحيا الوالي العاملين بمحلية الخرطوم على الجهد المبذول واعتبر أن الهدف الأساسي تجويد النظافة واستدامتها وذلك لايتاتي إلا بخدمة على مدار الأربعة وعشرين ساعة.

وأفاد الوالي أن النظافة منظومة متكاملة ومراحلها معلومة بجمع النفايات وتخزينها ونقلها والتخلص منها وهي شراكة بين كافة الأطراف الحكومة والمجتمع.

وقال حمزة إن الأسطول الذي إنضم للمحلية يلقى عليها عبء ولايوجد عذر للتقاعس ووجود تكدس للنفايات منوهاً أن العربات بها نظام تتبع، كما طالب بإعداد جدول للعربات والآليات وترتيب أوراق النظافة معلناً عن تحفيز ومنح جائزة للسائق الذي يحافظ على عربته مع أدائه المميز.

وأكد الدكتور محمود القائم مدير عام وزارة الصحة أن صحة البيئة هي الأساس لتدارك المرض، مشيراً أن 80%  من الأمراض تأتي نتيجة لتدني صحة البئية وإنتشار البعوض والذباب، مطالباً بتوفير الكوادر العمالية للنظافة باعتبارها أساس العمل أملاً أن تحذو بقية محليات الولاية حذو محلية الخرطوم وتعمل على تطوير أعمال النظافة وكافة إحتياجات المواطن.

وأكد الأستاذ احمد السماني المدير التنفيذي لمحلية الخرطوم، أن المجتمعات ذات البيئات النظيفة تعتبر من المجتمعات الجاذبة، موضحاً أن 50 % من الموازنة تستهدف التنمية، مشيراً إلى أن تقرير الأداء لمحلية الخرطوم للتنمية بالموارد المحلية الخاصة، مقدماً شكره لجهاز التحصيل باعتباره شريحة مهمة وأن المحلية تفوقت في الأداء بنسبة 120%.

ونوه السماني أن الحزمة الأولى من آليات النظام الصحي المحلى مربوطة بحزم أخرى وهي إنشاء ورشة وسوف تفتتح قريبا لأنها ثمثل جزءاً كبيراً من الإسناد أملاً أن ترفد الورشة بكوادر للصيانة وجهاز ميكانيكي مميز، لافتاً إلى أن الهمة هي أساس إنجاز المشاريع وبدونها لايمكن التقدم خطوة.

أخبار ذات صلة