حوار عماد الدين محمد الأمين

الخرطوم 9-7-2022م (سونا) - تهتم  الحكومة الصينية اهتماما كبيرا بتطوير علاقاتها مع الدول العربية. وفي السنوات الأخيرة، دخلت علاقات الصداقة والتعاون الصينية العربية إلى مرحلة جديدة، إذ قام الرئيس جيانغ تسه مين بثلاث زيارات للدول العربية. وكان خلال زيارته لمقر جامعة الدول العربية في عام 1996 قد كتب بخط يده شعار "الخلود للصداقة الصينية العربية إلى الأبد".

 يعتبر السودان احد اهم الدول العربية التي تتميز بعلاقات متميزة ويعتبر السفير علي يوسف احد اهم الشخصيات التي ساهمت في تطوير العلاقات بيت السودان والصين بصفة خاصة والدول العربية والصين بصفة عامة .

التقت سونا بالسفيرعلي يوسف الامين العام لرابطة جمعيات الصداقة العربية الصينية فالي تفاصيل الحوار :-

-العلاقات العربية الصينية متميزة

-نشيد بدور الصين في دعم الاقتصاد

-تاثرت العلاقات خلال الفترة الاخيرة ببعض السياسات

- نامل ان نشهد مرحلة جديدة في العلاقات بين السودان والصين

 

*حدثنا عن رابطة جمعيات الصداقة العربية الصينية وكيف تنظرون لعلاقات الشعوب العربية والصين ؟

-رابطة جمعيات الصداقة العربية الصينية شهدت إنجازات تنموية تاريخية التي حققتها الصين تحت قيادة الحزب الشيوعي الصيني، ومسار التنمية لمزيد من التقدم والازدهار للعلاقات الصداقة العربية وان التعاون بين الدول العربية والصين مميز .

*هل تعتبر ان مستوي العلاقات بين الدول العربية والصين موحدة في التعامل ؟

- أثمن كثيراً التواصل والتعاون القائم بين جمعيات الصداقة العربية ـ الصينية وجمعية الصداقة الصينية العربية ومع جمعية الصداقة الصينية مع الدول الأجنبية ، اكيد العلاقات تختلف من دولة لاخري الا ان الثابت هو تميز العلاقات بين الدول العربية والصين .

*مؤخرا شهدت جائحة كورونا اغلاقا تاما للعالم وان الصين تأثرت كثيرا فهل التواصل لازال كما كان ؟

-نعم جائحة كورونا اثرت كثيرا علي مستوي العلاقات بين كل الدول كما انه كان هناك تبادل للآراء والأفكار حول جائحة كورونا وانعكاساتها وكيفية مواجهتها، والتي تكللت بنتائج مثمرة في مجال مكافحة الجائحة والوقاية والعلاج كما ان الصين قدمت لقاحات لاغلب الدول والسودان كان اول المستفيدين .

*معلوم ان الصين تتخذ سياسة الحياد وعدم التدخل في شئون الغير كبف تنظر لهذا الجانب؟

-نعم نجد ان الصين تتمسك دائمًا بالحقوق المشروعة والمصالح المشتركة مع الدول المختلفة  اما بالنسبة للدول العربية فنجدها تحترم العلاقات بينها والصين في اطار التبادل المشترك للمصالح .

*هل استفادت الصين من علاقاتها مع الدول العربية؟

. -نعم قدمت الدول العربية دعمًا قويا للصين فيما يتعلق بالقضايا الجوهرية للصين، مثل تايوان والتبت وشينجيانغ وبحر الصين الجنوبي وحقوق الإنسان، كما ان الصين  حافظت بحزم على العدالة في العالم والمصالح المشتركة للدول النامية, كما أن القيم الثقافية الصينية والعربية متطابقة أو متشابهة إلى حد ما، ولدى الصين والدول العربية نفس المواقف بشأن الحفاظ على النظام الدولي بحيث يكون جوهره الأمم المتحدة والنظام الدولي القائم على القانون الدولي، وكلاهما يؤيدان بشدة مقاصد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة، ويدافعان بقوة عن التعددية وعن العدالة الدولية، وندعو جميعاً إلى احترام سيادة جميع البلدان واستقلالها وكرامتها الوطنية، واحترام الاختيار المستقل لشعوب جميع البلدان لاتخاذ مسار التنمية الذي يناسب ظروفهم الوطنية. وفي الوقت نفسه، تعارض الصين والدول العربية بشدة كل أشكال الهيمنة وسياسة القوة، واستخدام حقوق الإنسان كذريعة للتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى.

* استضاقت القاهرة مؤخرا اجتماع المكتب التنفيذي السادس لرابطة جمعيات الصداقة العربية الصينية  ماذا تم  هناك ؟

-نعم استضافت القاهرة اجتماع المكتب التنفيذي لرابطة جمعيات الصداقة العربية الصينية حيث بحث الاجتماع سبل تعزيز العلاقات الصينية العربية خلال عام 2022 على المستوى الشعبي والرسمي في جميع المجالات وان هذا الاجتماع يأتي بعد انقطاع دام ثلاث سنوات بسبب الظروف الداخلية التي تمر بها البلاد وتفشي جائحة كورونا التي أثرث في نشاط رابطة الجمعيات العربية الصينية, وأن الاجتماع ناقش عددا من القضايا تتعلق بالعلاقات الشعبية العربية الصينية ., وأن المكتب التنفيذي لرابطة جمعيات العلاقات العربية الصينية يمثل العمق والبعد الشعبي والذراع الحقيقي للتعاون العربي الصيني، وأن الصين دولة كبيرة ومهمة ولها علاقات متطورة مع الدول العربية كما إن اجتماع المكتب التنفيذي بالقاهرة يعتبر بداية جديدة لتحريك الجمود الذي أصاب أنشطة الرابطة خلال الثلاث سنوات الماضية بالإضافة إلى أنه فرصة لمناقشة العلاقات الشعبية بين الدول العربية الاعضاء لذا فان اجتماع القاهرة مهم جدا لمناقشة أوضاع الرابطة وكيفية التعاون المتبادل في مختلف مجالات مكافحة كورونا..

* شهدت الحدود السودانية الاثيوبية توترا شديدا ماهو تعليقكم ؟

-انا من هنا ادين  التصرف غير الإنساني الذي قامت به القوات الاثيوبية بحق الأسرى من قوات الشعب المسلحة واحد المدنيين  والذي يعتبر جريمة حرب بكل المقاييس وينتهك قوانين حقوق الإنسان ومعلوم ان حماية الأسرى تضمنه اتفاقيات دولية وهي ضمن اتفاقيات الأسرى أثناء الحروب ، ان ماقام به السودان من تقديم شكوى للمنظمات الدولية مثل مجلس الأمن والاتحاد الافريقي ودول الايقاد أمر مهم وانه يؤكد على أن السودان دولة معتدى عليها وله كامل الحق في الدفاع عن اراضيه وان إدعاء إثيوبيا بأن الجنود قتلوا داخل اراضي اثيوبيا أمر يجافيه الواقع خاصة وان الأراضي التي يوجد بها الجيش السوداني ارض سودانية تماما وان قواتنا المسلحة قادرة ولديها من الامكانيات بما يمكنها من الحفاظ على الأراضي السودانية وأن زيارة الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة الانتقالي للقوات المسلحة في منطقة الفشقة على الحدود الشرقية ، مثلت رسالة واضحة وان تأكيده على الرد على هذا التصرف في الوقت المناسب هو امر لابد منه.

*اخيرا نشكر لك اتاحة هذه الفرصة ؟

سعدت جدا بوجودكم نتمني ان نلتقي مرة اخري .

 

أخبار ذات صلة