الدمازين  16-7-2022( سونا)- أكد الفريق أحمد العمدة بادي حاكم إقليم النيل الأزرق رئيس لجنة الأمن بالإقليم ، جاهزية حكومة الإقليم لحسم كافة المشاكل بالطرق الودية.

جاء ذلك خلال التصريحات الصحفية  التى اعلنها اليوم حول الأحداث الأمنية التي شهدتها مناطق الروصيرص وقيسان وودالماحي عقب التطورات السالبة في النزاع حول إنشاء إمارة الهوسا.

وتناول الحاكم  الجهود التي بذلت في سبيل إيجاد حل وسط يحفظ الأمن الإجتماعي بالإقليم، وأكد  جاهزية القوات النظامية لفرض السيطرة على مختلف مناطق النزاع على مستوى الإقليم.

وقال إن الأحداث التي وقعت لا تشبه إنسان النيل الأزرق مشيرا للإجراءات التي أفضت لحظر التجوال بمحليتي الدمازين والروصيرص تحقيقاً لحفظ الأمن بين المواطنين، وترحم على أرواح الشهداء الذين قضوا في الأحداث وأعرب عن تمنياته بعاجل الشفاء للمصابين.

وأكد أن الإستقرار بالإقليم يمثل أولوية قصوى تعضيدا للتنوع الثقافي والاجتماعي الذي يتميز به الإقليم، ووجه المواطنين لعدم الإلتفات للشائعات المغرضة تحقيقاً للوصول إلى بر الأمان، وأكد أن حكومة الاقليم ماضية في سبيل إنفاذ دستور البلاد، ووجه المواطنين للإبتعاد عن النعرات العنصرية بالإقليم بصورة عامة ومدينة الروصيرص على وجه الخصوص، مشيراً للإرث التأريخي لمدينة الروصيرص وإسهامها المقدر في المحافظة على التنوع.

وتناول نتائج زيارته لمدينة الروصيرص ووقوفه الميداني على الخسائر المادية في الممتلكات، ووجه الإدارات الأهلية وكافة المواطنين الى ضرورة لعب أدوار محورية في سبيل إيجاد الحلول للمشاكل.

أخبار ذات صلة