الخرطوم 25-7-2022 (سونا)  - تفقد وزير الثقافة والاعلام المكلف دكتور جراهام عبد القادر ووالى ولاية الخرطوم الأستاذ أحمد عثمان حمزة  والأستاذ مجذوب عيدروس الأمين العام لجائزة الطيب صالح العالمية  والاستاذ عبدالله الشيخ ، عضو الجائزة ، تفقدوا صباح اليوم  قطعة الأرض التى منحتها ولاية الخرطوم لاقامة مركز ثقافي باسم الراحل الطيب صالح متعدد الاغراض بجوار برج الاتصالات ببري ، تحقيقاً لمبادرة وزارة الثقافة والاعلام وتواصلها بهذا الشأن مع أمانة الجائزة وولاية الخرطوم .

وأشار دكتور جراهام  الى احتفاء العالم وتكريمه للطيب صالح، معتبراً  أن الخطوة مهمة في تكريم الأديب الطيب صالح تكريماً ممتداً   ووصفها  بالقفزة الكبيرة في اطار الاهتمام  بالمبدعين وبكبار الشخصيات الإبداعية .

وأشاد بالولاية لمنحها هذا المركز بتلك المساحة وهذا الحجم الذي يعتبر خطوة موفقة جداً للاهتمام بالمبدعين الذين يستحقون الاهتمام من الدولة  بتأسيس المنابر والمؤسسات، متمنياً أن يمتد هذا للولايات التى بها عدد كبير من المبدعين .

من جانبه قال والي الخرطوم إن الطيب صالح يستحق التكريم بكافة الأشكال والصور، لدوره المعروف في قيادة الرواية السودانية نحو العالمية وكأديب عالمي معروف. شاكرا لمؤسسات الدولة تكريمه في أكثر من موقع وتبني جائزة تقام فعالياتها كل عام  بإدارة البروفبسور على شمو ،والأمانة العامة للجائزة.

وأوضح أن ولاية الخرطوم تقوم اليوم بتكريمه وتخصيص مركز ثقافي بأسمه يكون منارة للأنشطة الثقافية والأدبية المختلفة، وذلك تقديراً وعرفاناً للثقافة وللأديب الطيب صالح .معلنا بانه سيتم الشروع في تشييده فوراً. وأشار بان المركز يضم قاعة ضخمة للمؤتمرات الدولية.

كما أشار إلى دور الثقافة وحاجة المجتمع لها ، وقال أن الأعمال الثقافية ينبغى أن تسود وتقود الحياة، خاصة واننا نعيش في ظروف استثنائية فيها تعقيدات واشكاليات ثقافية وسياسية، ألهت الناس كثيراً عن الجوانب الثقافية والاخلاقية، بإعتبار أن الثقافة واحدة من الأدوات في تغيير السلوك وتقويم المجتمع وبسط الرفاهية للناس ، وهو ايذان ببداية دور المركز في استقبال كافة المواعين الثقافية والمؤسسات التى تصب في توحيد الوجدان السوداني والوطني والبعد عن  خطاب الكراهية والتنمر .

وتقدم الاستاذ مجذوب عيدروس ، بشكره لوالى ولاية الخرطوم ووزير الثقافة لجهدهما في توفير قطعة أرض لمركز الطيب صالح، معتبراً ان الطيب صالح رمز سوداني عالمي ، وأن المركز سيكون منارة  من منارات الثقافة والوعي والاستنارة في السودان، متمنياً ان يكون المركز متعدد الأغراض وساحة يلتقي فيها أهل الثقافة والابداع من افريقيا والعالم العربي.

أخبار ذات صلة