الخرطوم 27-7-2022م (سونا) تقرير :أحمد إسماعيل حسن.....

قال الاستاذ عبد الله يحيى وزير التنمية العمرانية والطرق والجسور إن مشاركته في منتدى الأمم المتحدة الحضري العالمي الحادي عشر في مدينة كاتشيو ببولندا مؤخرا حققت نجاحات كبيرة وفتحت فرصا لتسليط الأضواء على مشروعات التنمية والإسكان والبنية التحتية المختلفة ، وحظي المنتدى بمشاركة شخصيات سياسية واقتصادية وخبراء تنمية من مختلف انحاء العالم إلى جانب الاستماع إلى كلمات من رئيس وزراء بولندا والأمين العام المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة وكلمة افتتاحية مسجلة من الأمين العام للأمم المتحدة ، ومشاركات ومداخلات من رئيس كولمبيا ومشاركة رئيس ازربيجيان باعتبار أن ازربجيان ستضيف الملتقى المقبل.

وتطرق الوزير إلى مشاركة السودان بمعرض متكامل والذي تم خلاله  عرض اساليب المعمار وتخطيط المدن وعرض بعض المنتجات السودانية التي وجدت قبولا واستحسانا وتشجيعا كبيرا من قبل المؤتمرين.

وعلى هامش المؤتمر شارك الوزير في اجتماع وزراء البنية التحتية والإسكان الافارقة ‘ حول تمويل المشروعات التنموية والحضرية في الدول الإفريقية حيث قدم السودان كلمة في المؤتمر مع التركيز على اولويات التنمية ومشروعات البنية التحتية في السودان بوصفها العامل الأساسي في تحقيق الاستقرار وإنهاء النزاعات في السودان والقارة الإفريقية ، كما التقى الوزير بكل من وزير الإسكان السنغالي والنيجيري والزامبي ، كما تم عقد لقاءات ثنائية مع مسؤول الطاقة بالصندوق الكويتي وممثل بنك التنمية الإفريقي ورئيس بلدية كاتوفيس.

كما التقى وزير التنمية العمرانية والطرق والجسور الاستاذ عبد الله يحيى بالسيدة مالقروزاتا جيروسنيكي وزيرة الدولة بوزارة التنمية الحضرية وصناديق التمويل الإقليمية البولندية على هامش منتدى الأمم المتحدة الحضري العالمي الحادي عشر بحضور القائم بالأعمال بالإنابة بسفارة السودان ببرلين المستشار البخاري حبيب الله ووفد الوزارة المرافق له.

وتباحث الطرفان حول العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها.

وقدم تنويرا للوزيرة البولندية حول مشروعات و خطط الحكومة السودانية في مجالات البنى التحتية والتنمية العمرانية، مؤكداً أن لدى السودان خططا طموحة حول تخطيط المدن وتأهيل الطرق والجسور وربط المدن والولايات ببعضها البعض بما يسهل التواصل والتنقل بين اقاليم البلاد المختلفة بما يحقق ظروفا مناسبة لمعالجة النزاعات والحروب وتحقيق الاستقرار والتطور ورفع مستوى وجودة حياة ومعيشة المواطنين بما يتوافق مع اتفاقيات الأمم المتحدة .

ودعا يحيى الجانب البولندي لتعزيز التعاون الاقتصادي والاستثماري في مجال البنية التحتية والإسكان ووعد بتقديم كافة التسهيلات للشركات البولندية الراغبة في الاستثمار في السودان.

من جانبها رحبت وزيرة الدولة البولندية باللقاء وابدت حماسها وتشجيعها لعمل الشركات البولندية في السودان واكدت انها ستبذل مجهودتها من اجل تحقيق ذلك، مؤكدة أهمية العلاقات مع السودان وانها تجد اهتماما واولوية من القيادة السياسية في بولندا

ورحبت الوزيرة بتوقيع مذكرة تفاهم للتعاون بين البلدين في مجال التدريب والتأهيل وبناء القدرات وتبادل الخبرات في مجالات البنية التحتية والتنمية الحضرية والإسكان، موكدةً استعدادهم لنقل تجربة تحويل وتخطيط المدن البولندية للسودان بما يحقق النمو والاستقرار وتحسين اوضاع السكان ومستوى معيشتهم

كما رحبت سيادتها بفكرة عقد توأمة بين مدينة كاتوفيس المستضيفة للمؤتمر مع احدى المدن السودانية لنقل تجربتها في النهضة التى تعد نموذجاً على مستوى العالم وما اظهرته المدينة من استضافتها لأكبر منتديات الأمم المتحدة في العالم.

وفي ختام اللقاء اكد الطرفان فتح قنوات التواصل لتعزيز العلاقات الثنائية ونقلها إلى مستوى الشراكة في مجال البنى التحتية والتنمية العمرانية

كما التقي الوزير بالسيدة ميمونة شريف وكيل الأمين العام للامم المتحدة والمدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات السكانية UN- Habitat على هامش المنتدى الحضري العالمي

وتباحث الطرفان حول امكانية استفادة السودان من عدد من القضايا والموضوعات ذات الصلة بالبنية التحتية والتنمية العرانية والحصرية والإسكان. واشادت وكيلة الأمين العام بمستوى تمثيل السودان في المنتدى الحصرى العالمي وأن وكالتها على علاقة جيدة مع السودان وأن لديهم مكتبا كبيرا في الخرطوم به ٢٢ موظفا وهو من اكبر مكاتبهم في الدول واشارت إلى اللقاءات التى تمت مع الوزير في نيروبي وغيرها وأن هذا اللقاء يعد وصلا للجهود بين السودان والامم المتحدة في مجالات التنمية الحضرية والسكانية

وابدت السيدة ميمونة شريف استعداد الأمم المتحدة لتقديم المساعدة الممكنة للسودان لتحقيق اهدافه التنموية والسكانية المنشودة

وتطرقت إلى مشروعات الأمم المتحدة في مناطق السودان المختلفة لاسيما في محالات ادارة الملكيات ودرء الكوارث والفيضانات والمجمعات السكانية وتخطيط المدن، مشيرة إلى التحديات الكبيرة التي تواجه السودان مع الانتقال الديمقراطي

ومن جانيه رحب الوزير باستجابة السيدة وكيلة الأمين العام للامم المتحدة لتقديم الدعم والمساعدة اللازمة للسودان من اجل تحقيق اهداف التنمية الحضرية والعمرانية وشكر جهود وكيلة الأمين العام لمساعدة السودان من خلال مكتبهم في الخرطوم وذكر أنه حرص على الحضور لهذا المنتدى المهم على رأس وفد رفيع يمثل اقاليم السودان المختلفة وانه تم اختياره بعناية للاستفادة من تجربة المنتدى في تلاقي دول وشعوب العالم في مكان واحد لتقديم آخر ما توصلوا اليه في مجالات التنمية العمرانية والحضرية وتخطيط المدن من اجل تحقيق حياة افضل للسكان وتحقيق اهداف الأمم المتحدة للالفية فيما يتعلق بالمستوطنات السكانية وتغيير المناخ والطاقة النظيفة.

واشار إلى خطط وزارته في ربط مناطق واقاليم السودان المختلفة بما يحقق الترابط والاستقرار والنهضة الاقتصادية واشاد باستعداد وكيلة الأمم المتحدة لتقديم الدعم اللازم في مجالات التدريب والتأهيل والتخطيط، موضحا انه يتطلع لمساعدة الأمم المتحدة في دعم السودان لخططه الرامية لوضع خطة استراتجية قومية لتخطيط المدن واعادة تأهيل البنية التحتية

كما اشار إلى أن السودان يتوافر على كافة الامكانيات التى تجعل منه نموذجا في التطور الحضري لما يمتلكه من مواد بناء وتشييد صديقة للبيئة وقليلة التكلفة، داعيا الأمم المتحدة للمساعدة بالخبرات والدراسات لتحقيق الاهداف الكلية للسودان

وأكد الجانبان استمرار التعاون والتواصل عبر مكتب الوكالة في الخرطوم

كما التقى وزير التنمية العمرانية والطرق والجسور بالعاصمة البولندية وراسو جايكوب قلوفزسكي بمستشار رئيس الوزراء البولندي بحضور المستشار البخاري حبيب الله عباس القائم بالاعمال بالانابة في سفارة السودان ببرلين

وتناولت المباحثات بين الطرفين العلاقات الثنائية بين السودان وبولندا وسبل تعزيزها

واطلع الوزير المستشار البولندي على الاوضاع الداخلية ومشاريع البنية التحتية وما تمخضت عنه لقاءاته مع الوزراء البولنديين الذين التقى بهم خلال زيارته لاسيما فكرة عقد ملتقى اقتصادي سوداني بولندي

كما قدم الوزير تنويرا للمستشار جايكوب حول الاوضاع الداخلية في البلاد لاسيما تنفيذ اتفاقية سلام جوبا ومدى اهميتها في تحقيق الامن والاستقرار في اغلب مناطق النزاعات واسهامها في عملية التحول الديمقراطية، مشيرا إلى اهمية تنفيذ التزامات المجتمع الدولي لدعم اتفاق السلام كأحد اولويات الانتقال في السودان

من جانبه شكر المستشار جايكوب؛  وزير التنمية العمرانية على زيارة بولندا وعلى هذا اللقاء، مؤكدًا متانة العلاقات السودانية البولندية وذكر أنه و من خلال موقعه كمستشار لرئيس وزراء بولندا للشئون الافريقية يضع السودان في قائمة اولوياته لانفتاح بلاده نحو افريقيا، مشيراً إلى زيارته السابقة للسودان وما حققته من نجاحات وتنوير المسؤليين البولنديين بما يملكه السودان من امكانيات توفر ارضية لاقامة شراكات اقتصادية راسخة واضاف انه يسعى لتكملة جهوده في تعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية بين البلدين ، وابدى المستشار البولندي رغبة واستعداد بلاده لدعم عملية السلام واعرب عن رغبته في زيارة اقليم دارفور قريباً للوقوف على الاحتياجات الانسانية و الطبية في معسكرات النازحين. واشار إلى مساعيه مع الجهات الحكومية والقطاع الخاص في بولندا لتقديم مساعدات طبية وانسانية للنازحين في اقليم دارفور وذكر أن بلاده بصدد ارسال مستشفيات متنقلة للمناطق المتأثرة بالحروب والتي تناسب المعسكرات كما وعد بتقديم مساعدات طبية اخرى، مشيرا إلى انه وبالتعاون مع وزراتي الدفاع والخارجية البولنديتين نجح سنة ٢٠٢٠ في ارسال طائرة مساعدات انسانية وطبية لمتضرري السيول والفيضانات في السودان

بدوره رحب الوزير بزيارة مستشار رئيس الوزراء البولندي للسودان ووعده بتنسيقها مع الجهات ذات الصلة بالدولة

كما رحب بدعم المستشار لاقامة المنتدى الاقتصادي السوداني البولندي ، ووعده بتقديم كل العون للجانب البولندي بما يعزز ويقوي علاقات البلدين

والتقي الوزير كذلك بـ بيتور يوزنسكي وزير الدولة بوزارة التنمية الاقتصادية والتكنلوجيا البولندي بمكتبه بالوزارة في العاصمة البولندية اليوم ١ يوليو ٢٠٢٢ بحضور القائم بالاعمال بالانابة في برلين المستشار البخاري حبيب الله ، وحضر من الجانب البولندي كبار المسؤولين في مجالات الإسكان والطرق والتكنلوجيا والاستثمار

حيث تباحث الجانبان حول تطور العلاقات الثنائية بين السودان وبولندا خلال السنوات القليلة الماضية وسبل تعزيزها وثمّن الوزير جهود الحكومة البولندية ومساعيها لتطوير العلاقات مع السودان، مشيرا إلى الزيارات واللقاءات المتبادلة بين الجانبين واشاد بتعيين بولندا سفيرا لها في الخرطوم مقيما في وارسو واعرب عن امله في أن تفتتح بولندا سفارة لها في الخرطوم قريباً لتعزيز وتطوير العلاقات بين البلدين

من جانبه رحب الوزير البولندي بالزيارة وشكر الوزير عبد الله يحيى على حرصه على هذا اللقاء وقدّم الوزير شرحا لـ بيتور زينسكي حول امكانيات وطبيعة عمل وزارته مبيناً انها معنية بالاستثمار و البنية التحتية والتنمية العمرانية والإسكان وقدم نماذج لانجازات الوزارة ، واعرب عن امله في أن تشهد العلاقات الثنائية بين البلدين تطورا في الفترة المقبلة لاسيما والسودان يشهد مرحلة تحول مهمة في تاريخه واكد أن الحكومة البولندية لديها توجهات واضحة لتعزيز التعاون مع السودان في كافة المجالات، مشيرا إلى عزمهم على افتتاح سفارة في الخرطوم قريباً لمساعدة الشركات البولندية للاستثمار في السودان وجدد تأكيداته على تشجيعهم وتحفيزهم للقطاعين الحكومي والخاص للاستثمار في السودان، مبيناً أن الامر يتطلب اتخاذ خطوات كبيرة من الجانب السوداني لتسهيل عمل هذه الشركات وتطمينها وتشجيعها

ونقل الوزير البولندي رغبة بلاده للاستثمار في مجالات البنية التحتية والاوراق المالية والزراعة والإسكان وبناء الموانئ البحرية وغيرها، مبينًا أن بلاده تمتلك الرغبة ولديها الاستعداد للعمل والتعاون مع السودان .

من جانبه اكد وزير التنمية العمرانية والطرق والجسور استعداد السودان لاستقبال الشركات البولندية وتشجيعها، مشيرا إلى رغبة السودان في الاستفادة من تجربة بولندا الناجحة في الانتقال من خلال التنمية العمرانية والصناعية التى جعلت من بولندا مثالا يحتذى به على مستوى العالم، مشيراً إلى التطور الكبير الذي شاهده بنفسه في كاتوفيس ووارسو وغيرهما من المدن البولندية ووقوفه على تجربة بولندا بالحصول على دعم الاتحاد الاوربي في تحسين وتطوير البنية التحتية خلال فترة وجيزة

واكد على ترحيب ودعم وزارة التنمية العمرانية للشركات البولندية التى ترغب في الاستثمار في السودان في مجالات البنية التحتية ( الطرق والجسور والإسكان ) ووعد بأن يوفر لها المحفزات الاستثمارية الممكنة ، مبدياً استعداده نقل رغبات بولندا للاستثمار في المجالات الاخرى لزملائه في الوزارت المختلفة في الحكومة الانتقالية في السودان

واكد أن السودان يخطو بثبات نحو التحول وتحقيق التنمية المستدامة في كافة اقاليم البلاد، مشيرا إلى أن توقيع اتفاقية سلام جوبا انهت اجواء الحرب في اغلب مناطق النزاع في السودان وتحقق السلام في دارفور والنيل الازرق واصبحت الان الاجواء مواتية لإيجاد شراكات بين السودان والدول الصديقة وفي مقدمتها بولندا

 

 

من جانبه اقترح القائم بالاعمال بالانابة لسفارة السودان في برلين المستشار البخاري حبيب الله تنظيم منتدى اقتصادي بين البلدين لبحث فرص الاستثمار في مختلف المجالات الاقتصادية بين البلدين واستكمال جهود البعثة في هذا الجانب بما يفتح الطريق أمام الشركات في البلدين. واكد بالقائم بالاعمال بالانابة حرص السفارة على تعزيز العلاقات مع بولندا وان لها مستقبلا واعدا نظراً للتشابه الكبير بين البلدين لاسيما الظروف السياسية والاقتصادية في مرحلة الانتقال في البلدين

واتفق الطرفان السوداني والبولندي على عقد المنتدى الاقتصادي في الفترة المقبلة على أن يتم التنسيق مع الاطراف المعنية في البلدين بما في ذلك اتحاد اصحاب العمل والغرفة التجارية البولندية

وفي ختام اللقاء اتفق الجانبان على العمل المشترك وتبادل الزيارات وتهيئة الاجواء لشراكات اقتصادية استراتيجية بين البلدين في مجالات البنية التحتية والإسكان

أخبار ذات صلة