الخرطوم 18-8-2022 (سونا)- إلتقت دكتورة مريم الصادق المهدي نائبة رئيس حزب الأمة القومي نهار اليوم بمنزلها بالصافية، رئيس بعثة يونيتامس فولكر بيرتس.

 

تناول اللقاء الوضع السياسي الراهن في البلاد والمساعي الجارية لتوحيد القوى الوطنية السياسية والثورية للوصول لرؤية توافقية حول الانتقال للحكم الديمقراطي وتأسيس السلطة المدنية التي يطالب بها الشعب السوداني بعد إعلان العسكريين الالتزام تسليم السلطة كاملة للمدنيين.

 

قدمت دكتورة مريم تنويراً حول جهود الحزب للتواصل مع القوى الوطنية السياسية والمدنية الثورية للوصول لتوافق حول المخرج الوطني.

 

 كما تناولت بالشرح المبادرات المطروحة وفرص التوفيق بينها للوصول إلى رؤية موحدة، و ذلك في إطار الاستعداد لفترة انتقالية تستفيد من تجربة سابقتها.

 

وأكدت أن الاسراع في استلام الحكم المدني حاجة ملحة ولاستعادة التعاون البناء مع المجتمع الدولي.

 

من جانبه اشار رئيس بعثة يونيتامس لتعاملهم و دعمهم لكل الجهود الوطنية لتحقيق تطلعات الشعب السوداني في استعادة مسار التحول المدني الديمقراطي، مبيناً  أن البعثة الأممية تلتزم بمباديء الأمم المتحدة من حقوق الانسان وأسس الحوكمة الديمقراطية، مشددا على أن دور البعثة ينحصر في تسهيل عملية الحوار السياسي بين المكونات، لافتا إلى إمكانية الوصول إلى توافق يؤدي لتشكيل سلطة مدنية تحقق الاستقرار في البلاد لدعم مسار التحول الديمقراطي وصولا إلى انتخابات حرة ونزيهة بنهاية الفترة الإنتقالية، مثمنا دور حزب الأمة القومي في السعي لتحقيق هذا الهدف.

أخبار ذات صلة