حوار: عماد الأمين 

الخرطوم 11-9-2022(سونا)-  أعلن  رئيس مجلس الصمغ العربي مصطفى السيد الخليل عن تدشين نتائج  مشروع البرتوكول الطبي لعلاج أمراض الفشل الكلوي بالصمغ العربي بالسودان والذي تمت إجازته، وذلك خلال احتفائية ستقام في الحادي والعشرين من سبتمبر الجاري بمجلس التخصصات الطبية بالخرطوم بقاعة عبدالرحمن محمد موسى تحت اشراف وزيرة التجارة السيدة آمال صالح سعد بتمويل من حكومة السودان ممثلة في وزارة المالية.

وقال في الحوار الذي أجرته معه ( سونا ) أن الإحتفال يعتبر فرصة للتلاقي بين شعبة المصدرين والرأسمالية الوطنية ومتخذي القرار والعلماء والباحثين.

وأوضح ان البروتوكول الطبي بالمجلس برئاسة البروفيسور عبدالرحمن محمد موسى وكوكبة من العلماء في مجال الكلي والصيدلة بالسودان، وكشف مصطفى أن نتائج البحث توصلت إلى أن استخدام الصمغ العربي يوقف تدهور الفشل الكلوي ويعطي المرضى فرصة لعلاجات أخرى، إضافة إلى توفير مبالغ كبيرة للدولة. مشيراً إلى أن المجلس له رؤية لنشر نتائج هذا البحث.

ولفت الى انه خلال الاحتفال سيتم تكريم عدد من الجهات وبعض الذين عملوا بمجلس الصمغ العربي.

وإلى مضابط الحوار:

* نريد الحديث عن مدى الجاهزية لقيام الإحتفال بتدشين نتائج البحث؟ - الإحتفائية بمناسبة تدشين نتائج بحث أنتجه المجلس، وفي إطار تطوير استخدامات الأصماغ  وأن المجلس لديه برتوكول طبي برئاسة البروفيسورعبدالرحمن محمد موسى وكوكبة من علماء البلاد في مجال الكلى والصيدلة وشارك في الاشراف على البحث اكثر من 20 مشرفاً، وهذه التجربة لها حوالي ال7 أعوام وهي عمل كبير مشترك بين البروتوكول الطبي لمجلس الصمغ العربي وجامعة كارديف بالمملكة المتحدة ومشاركة مراكز غسيل الكلى في كل من مدني والخرطوم وأنه قد تقرر للاحتفائية  يوم 21 من سبتمبر الجاري بمجلس التخصصات الطبية بتشريف ومخاطبة وزيرة التجارة وبمشاركة عدد من المختصين في المجال وتعتبر الاحتفائية فرصة للتلاقي بين شعبة المصدرين والراسمالية الوطنية ومتخذي القرار  والعلماء والباحثين، كما سيتم تكريم مدير مجلس الصمغ العربي السابق تاج السرمصطفى وايضا أمين عام مجلس الصمغ العربي السابق المرحوم الدكتورعبدالماجد عبدالقادر بحانب عدد من الجهات وسيكون هناك معرض مصاحب للاصماغ  بانواعها واشكالها واستخداماتها وأتمنى ان تحقق الاحتفائية الانتشار المنشود. 

*وهل توقيت الاحتفائية مناسب في ظل التعقيدات التي تمر بها البلاد؟ - بداية طق الصمغ تكون في نهاية اكتوبر وهى بداية الموسم، ونحن نريد إيصال ذلك للمنتجين بأنهم مهمين وان المجلس يستهدف المنتج والمنتجين، كما نريد ان ينظر لهذه الشجرة على اساس انها تجلب الصحة بجانب الاموال الكثيرة، ونتائج هذا البحث ستزيد اهتمام المنتجين بالطق لأننا لا نطق كل أصماغنا، وزاد إن إستخدام الأصماغ محلياً يقلل العرض خارجياً وعملية العرض والطلب بالنسبة للإقتصاد. 

* اذن من أين يأتي تمويل المشروع؟ - تمويل المشروع من حكومة السودان ممثلة في وزارة المالية واشيد بكل الوزراء الذين تعاقبوا عليها لدعمهم المالي للبحث وتبلغ تكلفته أكثر من 10 مليار. 

* وهل للمجلس رؤية  لنشر نتائج هذا البحث؟ - حقيقة للمجلس رؤية في ذلك اولها تم نشر نتائج هذا البحث في مجلة ذائعة الصيت على مستوى العالم بجانب أنه من المعلوم ان هذه المجلة لا تنشر اي بحث الا وفقاً للمعايير والموجهات  لمثل هذه البحوث، فالمجلس يضم حوالي 18عضوا يضم محافظ بنك السودان ووكيل المالية ووكيل الصناعة ورئيس الهيئة القومية للجمارك ومدير الهيئة القومية للغابات ومدير المواصفات ورئيس جهاز الأمن الاقتصادي، إضافة إلى كوكبة من العلماء وممثلين من المنتجين والمصدرين والمصنعين، وان المجلس يطور استخدامات هذه الاصماغ ولدينا البروتوكول الطبي ولجنة الصناعة والتغذية وعلماء المجلس يعملون على تطوير استخدامات هذه الاصماغ ونتمنى ظهور نتائجها قريباً حتى نستطيع ان نطور بها هذا المنتج المهم. 

* ما الادوار التي يقوم بها المجلس في تطوير الاصماغ؟ - المجلس يعتبر جسم حكومي مناط به تطوير استخدامات الاصماغ الطبيعية، والمجلس يهتم ب 10 اصماغ من بينها الهشاب، ولكي ينطلق المجلس للامام ويصبح له تمويله من عائد الصمغ العربي ويكون شبه حكومي  ونشجع المبادرات الشعبية ونريد ان تكون شجرة الهشاب رمز السودان لتجد الحماية.

وان المجلس له اجتماعات راتبة حوالي 4 اجتماعات في العام بحضور العلماء لعمل المختصر الذي  يستفيد منه العامة في معرفة استخدام الصمغ العربي في علاج الفشل الكلوي ولكن من خلال هذه الاجتماعات لايمكن الإنتشار بالصورة المطلوبة لنشرها باللغة الإنجليزية فقررنا عمل تدشين لهذه النتائج ونشرها وهذا دور الإعلام في ايصاله لكل السودانين بل وكل العالم، واحيي كل علماء السودان وعلى راسهم عبدالرحمن محمد موسى رئيس البرتوكول الطبي وأحد الأعمدة الطبية والعلمية في السودان. 

* ولكن كيف يتم التعاطي مع استخدام الصمغ العربي في العلاج؟  - التعاطي سيكون بجرعات محددة والنتيجة التي ظهرت اوضحت ان تعاطي هذا الصمغ بالجرعة التي حددها البحث يخفف تطور الفشل الكلوي وتعطي المرض الفرصة لعلاجات أخرى اضافة الى توفير مبالغ كبيرة للدولة. 

* نفهم من ذلك أن المجلس جهة ترويجية لهذه السلعة ؟ -  المجلس الان يقوم بعمل ضخم في صمغ القوار، واعتقد ان هذه الاصماغ منصة لانطلاق تنمية صناعية كبيرة لدخولها في العديد من الصناعات كالورق والحلويات والزبادي وصناعة البترول وغيرها من الصناعات الغذائية ، فنحن نريد تحويل الصمغ إلى أدوية ومن البيع بالطق إلى الجرام والملي جرام، ويوجد بحث في  جامعة الخرطوم كلية الهندسة أجيز لاستخدام الصمغ العربي في الخرسانة لمنع التشقق، وأن المجلس يدفع الجهات وهو جهة ترويجية لهذه السلعة وليس تنفيذية ويمثل الجانب الرسمي لاي مبادرة شعبية ويستطيع المضي بها للأمام، واخترنا هذا العام ليكون عام الاساس لصمغ القوار.   * وماذا بشأن الاستراتيجية الوطنية2020 - 2030؟  - الاستراتيجية الوطنية2020 - 2030 أجازها المجلس مع مجلس الوزراء  وتقول بعد عام 2025 يجب عدم تصدير الصمغ خاماََ وأعتقد أن ذلك لا يتم تنفيذه لاننا نريد العمل بالتحوط وهذه الاستراتيجية تهدف إلى تحسين بيئة الإنتاج وقاعدة الموردين والإهتمام بالمنتجين باعتبارهم رأس الرمح إضافة إلى متابعة المواصفات وتحسين جودة الصمغ. 

* سلعة الصمغ العربي يمكن أن تعد من الموارد الإستراتيجية المهمة التي تغذي اقتصاديات الدول المنتجة، إلا أنها تعاني من تحديات ما هي؟ - من التحديات عدم اجازة القانون والذي في انتظار رئيس مجلس السيادة ورئيس مجلس الوزراء وهو سيعطي المجلس صلاحيات كبيرة، اضافة لمشكلة عدم تطوير الموقع الإلكتروني وعدم وجود بورصة للصمغ. 

* اذن ما المطلوب من الدولة؟ - نتطلع من الدولة ومتخذي القرار الموافقة على إقامة المؤتمر العالمي للصمغ العربي والذي تأخر زهاء أربعة أعوام لأسباب عديدة والمؤتمر عالمي يتمخض عنه إقامة المركز الإفريقي لأبحاث الصمغ في السودان ونحتاج من الحكومة في الفترة القادمة دعمنا لتحقيق كل ما نصبو إليه.

أخبار ذات صلة