حوار عماد الدين محمد الأمين 

الخرطوم 17-9-2022 ( سونا)- يعتبر الخبير الاقتصادي والمهتم بالعمل التطوعي الدكتور محمد ابو السعود احد اهم المهتمين بمتابعة الوضع الراهن بالسودان خاصة وانه يعتبر احد الشباب الذين يمكن أن يكون لهم دور كبير في تحقيق التحول الديمقراطي من خلال قبوله وسط أغلب لجان المقاومة وانه ساهم بفاعلية في التغيير الذي شهدته البلاد ولهذا قصدته وجلست معه وكالة السودان للأبناء لإجراء حوار حول عدد من القضايا :

* كيف تنظرون للوضع الراهن؟

-الوضع الراهن به كثير من القضايا التي يجب أن تكون محل اهتمام الجميع وذلك من أجل الخروج برؤية موحدة لمستقبل افضل خاصة وان كثيرا من الاراء بدأت تنادي بأهمية تحقيق الاستقرار والتوافق.

* هناك مبادرات كثيرة تطرح حاليا وأهمها مبادرة نداء أهل السودان للوفاق الوطني كيف تنطرون لذلك؟.

- أنت متابع لكل مايدور وأعتقد أن كل المبادرات التي طرحت تهدف إلى إيجاد مخرج للوضع السياسي خاصة مع تعقيدات المشهد ولهذا اعتقد ان توحيد كل المبادرات في مبادرة واحدة أمر مهم لاني اعتقد ان اغلب بنود المبادرات متشابهة ولهذا نأمل في أن تجمع في مبادرة واحدة.

* هناك لجنة تم تشكيلها من مجلس السيادة لدراسة كل المبادرات كيف تنظر لذلك؟ .

-نعم هذه اللجنة تعتبر فكرة جيدة وهي مناط بها العمل بسرعة من أجل الخروج برؤية موحدة من خلال دراسة عميقة لكل المبادرات ولكن يجب أن يتسع صدر الكل ويتقبلوا الأخر من أجل الخروج بالبلاد الي بر الأمان.

* مؤخرا أعلنت القوات المسلحة الخروج من المشهد السياسي كيف تنظر لذلك؟.

- إن خروج القوات المسلحة من المشهد السياسي أمر غير منطقي في الوقت الحالي وان الذين ينادون بذلك عليهم الانتظار حتى الإنتخابات بنهاية الفترة الانتقالية حتى تكون هناك حكومة منتخبة تقود الوضع السياسي عندها يكون الجيش قد خرج من المشهد السياسي تلقائياً.

*هل تعتقد أن تشكيل حكومة كفاءات وطنية مخرج للأزمة الحاليه؟ .

نعم اعتقد إن تشكيل حكومة كفاءات وطنية ذات مصداقية يعد أمرا مهما لإكمال هياكل السلطة الانتقالية،وأن الشعب ينظر للحكومة المرتقبة أن تكون ذات مهام محددة من شأنها أن تثبت أسس وقواعد التحول الديمقراطي.

* هل تتوقغ أن تهتم الحكومة الانتقالية بمعاش الناس؟.

- معلوم ان مهام كل الحكومات هي الإهتمام بمعاش الناس وتحقيق الاستقرار وبسط هيبة الدولة وتحقيق الرفاهية ولكن اعتقد أن الإهتمام بمعاش الناس وغيرها من أهم متطلبات الفترة المقبلة.

* ماهو دور الشباب وكيف تنظر إلى مطالبهم؟ .

-يجب أن يعطي الشباب فرصا أكبر لإدارة الفترة القادمة خاصة وانهم شاركوا في إحداث التغيير الحقيقي، كما أن مطالبهم هي مطالب كل شباب السودان في إيجاد سبل عيش كريم ومستقبل أفضل يحلمون به.

* هناك عدد كبير تم ترشيحهم لرئاسة الوزراء كيف تنظر لذلك؟ .

- نعم تابعت هذا الأمر ولكن بعضهم كما هو واضح لديهم أحزاب ولهم برامج حزبية ولكن نحن نسعي الي إيجاد شخصية توافقية غير حزبية تحقق تطلعات الشعب السوداني كما أن رئيس الوزراء يمتوقع ان يكون له قبول داخلي وخارجي ويكون لديه أهدافا محددة تقود الي انتخابات حرة ونزيهة يختار خلالها الشعب من يثق فيه لقيادة البلاد وتحقيق الاستقرار.

*  ماهي رسالتك للشعب عامة ؟ .

الشعب السوداني عانى كثيرا وآن الآوان لكي يجد الاستقرار وينعم بموارده وهي كثيرة لكن عدم الاستقرار يعطل تحقيق كل التطلعات.

* رسالتك للجان المقاومة؟ .

-على جميع لجان المقاومة وضع السودان أولا قبل شئ وان كل المطالب يمكن أن تحل عبر الحوار ولهذا أتمنى منهم أن يفكروا جيدا لانه ليس هناك حل الا عبر الحوار.

* كلمة أخيرة؟ شكرا لكم في وكالة السودان للأبناء لاتاحتكم لنا الفرصة .

أخبار ذات صلة