الخرطوم 20-9-2022 (سونا) - وجه المدير العام لوزارة التنمية الإجتماعية بولاية الخرطوم صديق حسن فريني بحصر مستحقات ومديونيات مؤسسة التنمية الإجتماعية لدى الأفراد والمؤسسات وتحصيل ما عليها من مبالغ مالية تخص المؤسسة عبر جمعيات الإئتمان والإدخار بُغية تفعيل العمل بالمؤسسة والرجوع بها لسابق عهدها في تمويل الشرائح الضعيفة والناشطين الإقتصاديين وصِغار المنتجين.

جاء ذلك خلال ترأسه الاجتماع الموسع الذي ضم اتحاد جمعيات الإئتمان والإدخار بولاية الخرطوم والإدارة التنفيذية لمؤسسة التنمية الإجتماعية برئاسة دكتور عمر عبد الحميد حمزه, وناقش الاجتماع الأسباب التي أدت لتوقف المؤسسة خلال الفترة السابقة ودور جمعيات الإئتمان والإدخار في تحصيل المبالغ من المستفيدين, اضافة للسُبل الكفيلة بعودة المؤسسة لريادتها السابقة في تحريك المواعين الإقتصادية والإجتماعية.

وأقّر فريني بغياب روح الإرادة الجماعية في إحياء المؤسسة واصبح التفكير في النهوض بها في فضول الأوقات بسبب  المخططات الرامية باشغال المجتمع وتدمير مؤسسات الدولة الاقتصادية والاجتماعية وتحويل المجتمع من الانتاج للاستهلاك.

وجدد فريني عزم حكومة الولاية ممثلاً في والي ولاية الخرطوم باحياء مؤسسة التنمية الإجتماعية لسابق عهدها وتحريك المواعين الإرادية التي تساعد الوزارة والمؤسسة في الاطلاع بدورها في خدمة شرائح المجتمع.

من جانبه أوضح المدير العام لمؤسسة التنمية الإجتماعية عمر عبدالحميد أن المؤسسة ينضوي تحتها أكثر من (1600) جمعية إئتمان وادخار منتشرة بمحليات الولاية قوامها ما لا يقل عن (191 ألف عضو ).

 

أخبار ذات صلة