الخرطوم 13- 12-2022(سونا)- أكد رئيس مجلس السيادة الإنتقالي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان القائد العام للقوات المسلحة عدم السماح لأي جهة تعمل على تفكيك القوات المسلحة، وحذر الأحزاب السياسية من التدخل في شؤون القوات المسلحة واستغلالها لتحقيق مكاسب سلطوية.

وقال البرهان لدى تفقده قاعدة المرخيات العملياتية بأم درمان اليوم إن الجيش سيظل مؤسسة وطنية مستقلة موحدة همها الوطن والحفاظ على أمنه وشعبه، وزاد البرهان، (لن نسمح لأي جهة تفرتقنا ولن نسمح بالتدخل في شؤون الجيش وكل من يتحدث عن الجيش عدو لنا سواء كانوا إسلاميين أو شيوعيين أو بعثيين ).

وأكد البرهان أن القوات المسلحة ليس لها إنتماء إلا للجيش ولا تعرف القبلية بل تعتمد على القومية وتنادي بها، وطمأن الشعب السوداني أن الجيش ماضي فيما يحقق الوحدة الوطنية، وقال إن القوى السياسية إلتزمت بأنها لن تعود للوراء وستعمل من أجل الوطن، كما أننا لم ندخل في أي تسوية سياسية مع أي جهة بل نريد للشعب السوداني أن ينال مبتغاه من أجل تغيير حقيقي.

 ووجة البرهان رسالة لشباب الثورة قائلاً" لا نريد حلول آحادية و(نقول للشباب نحن معاكم) من أجل مدنية تحرسها القوات المسلحة، مؤكداً المضي قدماً في تطوير القوات المسلحة السودانية وتجهيزيها وتحسين البيئة لأفرادها، وأضاف قائلاً" نحن مصممون على أن  نوفر للجندي كل متطلباته حتى يتفرغ لمهامة العسكرية وبدأنا بالفعل في إصلاح المؤسسة العسكرية".

وأشار البرهان إلى  أن القوات المسلحة باقية وسيذهب القادة، كما أنها بمثابة العضمة التي لا يأكلها السوس، في إشارة منه لمتاتنها كمؤسسة محمية من كل التدخلات والمخاطر.

وهنأ البرهان الشعب الإثيوبي  على اتفاق الحكومة مع جبهة التقراي، وقال سندعم هذا الإتفاق وسنسعى إلى أن تحل مشكلاتنا معهم بالطريقة السلمية ومع دول الجوار كافة، على أن تكون العلاقات ملتزمة في إطار تبادل المنافع.

أخبار ذات صلة