زالنجي13-11-2022(سونا)- قررت لجنة أمن ولاية وسط دارفور في إجتماعها الطارئ الذي أنعقد مساء اليوم برئاسة والي الولاية الأستاذ سعد آدم بابكر قررت إعلان حالة الطواريء بجميع أرجاء الولاية لمدة شهر إعتباراً من اليوم الأحد 13 نوفمبر وذلك على خلفية تطور الأحداث التي شهدتها منطقتي "تكتكة" التابعه لمحلية وادي صالح و"جقمة الغربية" بمحلية بندسي خلال الأيام الماضية والتي أسفرت عن مقتل أكثر من 24 شخصاً وإصابة آخرين.

وقال والي وسط دافور المكلف في تصريح لــ(سونا) إن إعلان حالة الطواريء جاء بغرض الحفاظ على أمن الولاية وسلامة المواطنين خاصة عقب الإعتداء على لجنة المصالحات بالذخيرة الحية من قبل طرفي الصراع مما أدى إلى فشل محاولات الصلح بين الطرفين حتى الآن بعد عدة محاولات استغرقت خمسة أيام.

وأشار والي وسط دافور إلى الإعتداء على عدد من الدُمر وحرقها بمحليتي وادي صالح وبندسي ونهب حوالي 12 محلاً تجارياً بسوق جقمة الغربية خلال تلك الأحداث إلى جانب إنتشار ظاهرة الدراجات النارية المسلحة بأكثر من شخص بالولاية بصورة عامة الأمر الذي يهدد الأمن والسلم الإجتماع وموسم الحصاد، وأضاف إن لجنة أمن الولاية قررت أيضا منع التجمهر والإحتشاد القبلي بجميع محليات الولاية الجنوبية.

أخبار ذات صلة